العدّ التنازلي مستمر...وبيان عن مكتب الحريري!

  • محليات
العدّ التنازلي مستمر...وبيان عن مكتب الحريري!

في حين أكد رئيس الجمهورية ميشال عون أمام زواره أنه سيكون هناك حل مطمئن للأزمة، أجرى رئيس الحكومة سعد الحريري، السبت، اتصالات مع مختلف القوى السياسية بشأن الأوضاع الاقتصادية والمعيشية والسبل الممكنة لمعالجتها.

لقاءات الحريري

والتقى الحريري على التوالي كلا من وزير الصناعة وائل أبو فاعور ووزير الأشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس ووزير المال علي حسن خليل.

وتابع اجتماعاته بعد الظهر في بيت الوسط فالتقى النائب نقولا صحناوي يرافقه الخبير الاقتصادي شربل قرداحي في حضور الوزير السابق غطاس خوري.

ومساء، التقى الحريري الأمين العام لحزب الطاشناق النائب هاغوب بقرادونيان والوزير أفيديس كيدانيان.

كما اجتمع الى الوزير محمد فنيش والخبير الاقتصادي المكلف بالملف الاقتصادي لدى حزب الله اللذين اطّلعا من الحريري على ورقته الاصلاحية.

ويأتي ذلك في إطار الاتصالات والاجتماعات المكثفة، التي يشهدها بيت الوسط للتشاور مع مختلف القوى بشأن الأوضاع الاقتصادية والمعيشية والسبل الممكنة لمعالجتها، وذلك بعد الكلمة التي وجّهها الحريري إلى اللبنانيين مساء الجمعة.

خلاصة المداولات

وقدّم وزير المال علي حسن خليل خلاصة عن المداولات التي يجريها الحريري فكتب عبر تويتر:" في اللقاء مع الحريري تمّ التأكيد على انجاز الموازنة بدون أي ضريبة أو رسم جديد والغاء كل المشاريع المقدمة بهذا الخصوص من أي طرف واقرار خطوات اصلاحية جدية مع مساهمة من القطاع المصرفي وغيره بما لا يطال الناس بأي شكل ولا يحملهم أي ضريبة مهما كانت صغيرة".

مجلس وزراء الاحد؟

ولفتت مصادر وزارية لرويترز الى جلسة لمجلس الوزراء غدا الاحد في حال وافقت الاطراف على ورقة الحريري الاقتصادية وهذا هو الاتجاه فيما قالت مصادر أخرى انه حتى الساعة لا موعد حدد لمجلس الوزراء لان الحريري وحده من يقرر ذلك وهو حتى الساعة لم يبلغ اي فريق بموعد لاي جلسة.

وكشفت المعلومات أن الحريري ينتظر أجوبة القوى السياسية كافة على الورقة الإصلاحية الجديدة.

ورقة الانقاذ!

وأفيد عن مبادرة انقاذية بحسب مصادر مقربة من الحريري تهدف الى:

 -استقرار الوضع وتعزيز الحماية الاجتماعية وتقديمات لذوي الدخل المحدود.

- خفض خدمة الدين وتصفير العجز وستكون مساهمة أساسية للقطاع المصرفي في هذا المجال العام المقبل.

- اقفال لمؤسسات وصناديق كانت تشكّل هدرا 

- الغاء كل الضرائب والرسوم التي جرى الحديث عنها قبل التحركات الشعبية.

- اقتراحات للحد من الفساد في مختلف المجالات وادارات الدولة.

- تأمين الكهرباء في العام المقبل.

- تسريع تنفيذ مشاريع "سيدر".

وبحسب المصادر، فإن هذه المبادرة مطلوب القبول بها كما هي والبدء فوراً بتطبيقها.

ووصفت مصادر التيار الوطني الحر عبر LBC طروحات الحريري بالمهمة وأن الجديد فيها هو التأكيد على السرعة في التنفيذ .

المصدر: Kataeb.org