العروسان اللذان قضيا في تحطم الطائرة الأوكرانية...

  • مجتمع
العروسان اللذان قضيا في تحطم الطائرة الأوكرانية...

قالت عائلتا عروسين تزوجا حديثاً وتوفيا عندما تحطمت طائرة تابعة لـ«الخطوط الجوية الأوكرانية» في إيران، إنهما كانا في العاصمة طهران لجمع صور زفافهما.

وكان سعيد تاهماسيبي قد توجه جواً إلى طهران مع زوجته الجديدة نيلوفر إبراهيم في المحطة الثانية من حفل زفافهما مع الأصدقاء والعائلة بعد أن تزوجا رسمياً في لندن الشهر الماضي، وفقاً لتقرير نشره موقع صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.
وتاهماسيبي، البالغ من العمر 35 عاماً، من مدينة تشيسويك، وكان مهندساً ويحاول الحصول على شهادة دكتوراه بصفته باحثاً في الدراسات العليا بجامعة «إمبريال كوليدج» في لندن.
وكان الزوجان ضمن 176 راكباً لقوا حتفهم عندما تحطمت طائرة «الخطوط الجوية الأوكرانية» المتجهة إلى كييف بعد وقت قصير من إقلاعها في طهران.
وقالت عائلة تاهماسيبي الحزينة، الليلة الماضية، إنه قبل 10 دقائق فقط من صعودهما إلى الطائرة، تحدث الزوجان إلى أصدقائهما حول مخاوفهما من السفر في المنطقة.
وفي حديثه لصحيفة «ديلي تلغراف»، قال صهر تاهماسيبي، أمير: «لقد كانا فقط في طهران لبضعة أيام بغية الحصول على صور زفافهما قبل العودة إلى منزلهما». وأضاف: «لقد تركنا جميعاً طهران قبل تاهماسيبي وزوجته، وكنا قلقين بشأن ما يجري في المنطقة. ولكن عندما تحدثنا إليهما قبل 10 دقائق من صعودهما إلى الطائرة، كنا نظن أن كل شيء على ما يرام. ثم سمعنا بالحادث... إنه أمر فظيع، فظيع للغاية».
وقالت شقيقة تاهماسيبي، سالي، البالغة من العمر 41 عاماً، إن الوضع «فظيع للغاية، والعائلة لم تصدق ما حدث». وأشارت إلى أن تاهماسيبي ونيلوفر كانا «زوجين جميلين».
وأظهرت أولى عناصر التحقيق الإيراني أن طائرة «الخطوط الجوية الأوكرانية» الدولية من طراز «بوينغ737» التي تحطّمت أمس ما أدى إلى مقتل جميع من كانوا على متنها، استدارت للعودة بعيد إقلاعها بعدما واجهت «مشكلة»، وفق ما نشرته وكالة الصحافة الفرنسية.

المصدر: Agencies