العسكريون المتقاعدون فكّوا خيمتهم والاعتصام...الى المجلس الدستوري سر!

  • محليات
العسكريون المتقاعدون فكّوا خيمتهم والاعتصام...الى المجلس الدستوري سر!

بعد نهار طويل للعسكريين المتقاعدين الذين واكبوا جلسات التصويت على موازنة 2019 وبعد عمليات الكرّ والفرّ بينهم وبين قوى الأمن الداخلي والجيش اللبناني وإقرار مجلس النواب المادة 23 التي لها علاقة بفرض ضريبة دخل على العسكريين المتقاعدين كما وردت في صيغة لجنة المال والموازنة، إجتمع ممثلون عنهم مع وزير الدفاع الياس بو صعب، وبعد الإجتماع أعلنوا في بيان لهم إنهاء تحركهم لليوم وإزالة خيمتهم من ساحة الشهداء ولكن إستمرار مسيرتهم التصعيدية وأولها بالطعن أمام المجلس الدستوري.
وقال العسكريون في بيانهم: "سلطة الفساد عبّرت عن إستهتار بكرامة المواطنين وبدم الشهداء وأنتم رفضتم المس بحقوقكم حتى لا تصبح القوى العسكرية مكسر عصا، اليوم هو يوم التأسيس للعدالة والقانون ومستمرون بمسيرتنا التصعيدية عبر الطعن أمام المجلس الدستوري".
من جهته، قال بو صعب بعد لقائه العسكريين:" من المؤسف أن نرى العسكريين المتقاعدين في الشارع للدفاع عن حقوقهم والبعض يقول انه سيتوجه للطعن ونحن نشجّعه على ذلك لأن هذا حقّ له".
وأشار إلى أن "الحسم على اساس الراتب لن يتأثر به العسكري المتقاعد الا ب3000 آلاف ليرة، والامر يتم تطبيقه على كل موظفي الدولة اللبنانية"، لافتا إلى أن "المادة المتعلقة بضريبة الدخل تعني أساس الراتب فقط، وهي لا تطال العسكريين والرتباء انما الضباط من رتبة عقيد وما فوق".
وأضاف:"لست في وارد التآمر مع أي أحد على حق من حقوق العسكريين المتقاعدين وفي الاجتماع الذي حصل لم يتم أي تفاهم أو اتفاق او صفقة مع العمداء الذين التقيت بهم".
وأشار الى أنه لن يتم المساس بحقوق أهالي الشهداء العسكريين والمعوقين وأكد أنه يقف الى جانب العسكريين ولكن عند التصويت في المجلس النيابي بالأكثرية يجب أن نحترم هذا القرار.

وترجمة لانهاء العسكريين المتقاعدين تحرّكهم، أعادت القوى الأمنية فتح الطريق في ساحة النجمة ومحيط ساحة الشهداء .

وفيما تحوّل محيط مجلس النواب الى شبه ثكنة عسكرية بسبب الاجراءات الأمنية المشدّدة، كانت قيادة الجيش قد اعلنت في بيان لها ان الجيش يقوم بتنفيذ تدابير أمنية استثنائية للحفاظ على الأمن في محيط مجلس النواب، لذلك دعت هذه القيادة في بيان جميع المعتصمين والمتواجدين في محيط المجلس إلى التقيد بالنظام العام، والتجاوب التام مع الإجراءات المتخذة من قبل الوحدات المنتشرة.

المصدر: Kataeb.org