العميد جورج نادر: ننتظر ما سينتهي إليه دياب ولا نقبل بعودة الحريري

  • محليات
العميد جورج نادر: ننتظر ما سينتهي إليه دياب ولا نقبل بعودة الحريري

رأى العميد الركن المتقاعد جورج نادر ان الثوار يريدون تصديق الرئيس المكلف حيال عزمه على تشكيل حكومة اختصاصيين مستقلين، لكن ما نسمعه ونراه يؤكد العكس على قاعدة «اسمع تفرح جرب تحزن.

رأى عضو هيئة تنسيق الثورة عن العسكريين المتقاعدين العميد الركن المتقاعد جورج نادر ان الثوار يريدون تصديق الرئيس المكلف حيال عزمه على تشكيل حكومة اختصاصيين مستقلين، لكن ما نسمعه ونراه يؤكد العكس على قاعدة «اسمع تفرح جرب تحزن»، مؤكدا ان تاريخ الرئيس حسان دياب يوحي بالثقة الا ان الحركة السياسية المحيطة به تنسف الآمال الجسام بقيام لبنان الجديد، مؤكدا بالتالي ان مسار تشكيل الحكومة لا يبعث على الاطمئنان، ونحن بصدد اعادة تجميع قوى الثورة لإعلان موقف واضح وصريح واتخاذ اجراءات حاسمة.

ولفت نادر، في تصريح لـ «الأنباء»، الى ان اي حكومة من خارج مطالب الثورة ستكون حكومة مواجهة وتؤسس لانفجار شعبي كبير، معتبرا بالتالي ان «حكومة لمّ الشمل» حكومة معادية لتطلعات الثورة ومن شأنها ان تدخل البلد في فم التنين، مناشدا الرئيس حسان دياب اتخاذ موقف صريح من كل التدخلات السياسية والحزبية في صلاحيته، والذهاب الى تشكيل حكومة تؤكد على مصداقية وعوده بقيام حكومة اختصاصيين مستقلين، حكومة تنال ثقة الشعب لا ثقة المنظومة السياسية وتجعله بطل الثورة بامتياز.

وردا على سؤال حول ما تسرب عن توافق الثنائي الشيعي على دفع الرئيس دياب الى الاعتذار تمهيدا لعودة الرئيس سعد الحريري الى تشكيل الحكومة، اكد ان عودة الحريري الى تشكيل الحكومة مرفوضة بالمطلق وستصطدم بموجة رفض شعبية عارمة، والكلام عن ان وحده الحريري قادر على تأمين كتلة نقدية تنقذ الوضعين النقدي والاقتصادي مبالغ فيه، اذ يكفي ضبط الهدر على مدى ثلاث سنوات في المرافق العامة وتحديدا في المرفأ وفي قطاعي الكهرباء والاتصالات لتأمين 30 مليار دولار نظيفة اي ثلاثة اضعاف أموال «سيدر».

المصدر: الأنباء الكويتية

Mobile Ad - Image