القاع عشية بدء محاكمة المتهمين بتفجيراتها: لا نركع ولا نخاف ويجب تحقيق العدالة

  • محليات

نظّم اهالي شهداء تفجيرات القاع والجرحى والبلدية ومخاتير ورعية القاع قداساً على نية تحقيق العدالة لمحاكمة المتهمين في التفجيرات أمام المحكمة العسكرية الدائمة. 

وتحدّث رئيس بلدية القاع المحامي بشير مطر باسم الاهالي، في باحة الكنيسة، قائلاً: "نقف هنا اليوم لتحقيق العدالة وبـ٢١ آب ستتم محاكمة المتهمين بالتفجيرات الانتحارية التي حصلت في القاع في ٢٧ حزيران ٢٠١٦، أمام المحكمة العسكرية."

وأضاف "صحيح أنّنا نحترم القضاء واستقلاليته ونرفض التدخل فيه لكن سنقف بالمرصاد لأي محاولة لاجهاض تحقيق العدالة والاقتصاص من المجرمين فهؤلاء المتهمون هم للاسف الشديد لبنانيان وسوريان من الذين عاشوا واسترزقوا بسهل وجرود القاع."

وتابع مطر: "ليس لدينا شكّ أبدًا ان العمل الارهابي الجبان فشل في تحقيق اهدافه وسيفشل اي عمل آخر لكن من الضروري أن نعلم بالتحديد من عدونا. ونقف هنا اليوم لنقول للجهة المجهولة التي تقف وراء هذا الهجوم الانتحاري اننا شعب لا نركع ولا نخاف وأننا مع جيشنا والقوى الامنية سنكون بالمرصاد لأية محاولة من اي نوع كانت لتهجيرنا من أرضنا وحتى لمحاولات الاستيلاء عليها بشتى الطرق. ولنقول اننا نريد معرفة من خلال القضاء من حضّر وموّل وخطّط واعطى الامر بتنفيذ هذا العمل الإرهابي ونقتص منه بالتأكيد. فنحن نريد أن نعرف الهوية الكاملة للانتحاريين الثمانية والضالعين بهذا العمل الارهابي. ونريد تطبيق القانون والحفاظ على أرضنا وهويتنا ويتمّ التحريض علينا بالطائفية والانحياز ويتمّ الضغط علينا بحجة الامر الواقع والسلم الاهلي كي نقبل اليوم بما قبلنا به حين دفعنا الدم."

وأكّد أن "كان يمكن أن تكون ردة فعلنا بعد التفجيرات بربرية وهمجية وانتقامية ولكن تربيتنا واخلاقنا وايماننا بالقضاء والجيش والعدالة كبير ولهذا السبب نقول للمحكمة العسكرية أنّ هذه القضية حساسة وتتعلّق بأمن لبنان واستقراه خاصة ان ٣٠ الف سوري و٧ الاف لبناني موجودون في ارضنا وهم أقرباء الانتحاريين والمتهمين ومن الضروري جدا جدا التوسع بالتحقيق والاسراع بالمحاكمة لكشف الملابسات كاملة وتحقيق العدالة باعدام المتهمين بعد أن تثبت إدانتهم.

وختم " قتل خمسة شهداء وأصيب 32 جريحا والقاع بقيت ونحن بقينا".

وشدد كاهن الرعية الأب اليان نصرالله في كلمته على انه "بفعل تضحيات الشهداء ودماء الجرحى ننعم اليوم بالأمن والأمان"، مؤكدا "الثقة بالعدالة لينال المتهمون القصاص العادل".
وكانت كلمة لذوي الشهداء، دعت الى "كشف الحقيقة والقصاص العادل"، مؤكدة "الثقة بالعدالة"، ومطالبة بأقصى العقوبات "لان الجريمة لم تستهدف القاع بل كل لبنان". 

المصدر: Kataeb.org