الكتائب: المسرحية الحكومية لن تنطلي على أحد والمطلوب رحيل المنظومة وتشكيل حكومة من خارجها

  • محليات
الكتائب: المسرحية الحكومية لن تنطلي على أحد والمطلوب رحيل المنظومة وتشكيل حكومة من خارجها

عقد المكتب السياسي الكتائبي اجتماعه الكترونياً برئاسة رئيس الحزب سامي الجميّل وأصدر البيان التالي:

عقد المكتب السياسي الكتائبي اجتماعه الكترونياً برئاسة رئيس الحزب سامي الجميّل وأصدر البيان التالي:

- ينزلق لبنان يوماً بعد يوم الى قعر الهاوية وينجرف معه اللبنانيون الى وضع مأساوي تحولوا معه الى متسوّلين في بلدهم يستعطون حاجاتهم استعطاء فيما المنظومة الحاكمة منغمسة في نزاعاتها التحاصصية المعهودة تاركة المافيات تتحكم برقاب الناس دون حسيب او رقيب.

السلع تختفي والمحروقات تسحب من الاسواق حتى وصل الأمر باللبنانيين الى درجة استجداء حبة دواء من الصيدلية لاسكات وجع او محاربة مرض عضال فلا يجدونها فيما يتجرّأ اهل السلطة على ادعاء مداهمات فاشلة لم تفض يوماً الى كشف اسم او فضح متورط.

- وفي خضم هذا الواقع المزري تطالعنا المراجع المالية بقرارات تتخذ عشوائيا بحجة ضبط الكتلة النقدية التي ساهموا هم أنفسهم بتضخمها نتيجة طبع العملة دون سقف، فاذا بهم يقررون على غفلة من اللبنانيين فرض قيود على السحب بالليرة ليتراجعوا عن قراراهم في أربع وعشرين ساعة في اداء اقل ما يقال فيه انه متخبط.

غاب عن بال أهل السلطة ان اي قرار في غياب خطة اقتصادية – اجتماعية متكاملة، سيجرّنا الى نتائج سلبية كالتي شاهدناها وسنشاهدها وسيدفع ثمنها اللبنانيون، طالما أن الحل السياسي مازال مفقوداً.

- وفي مسار القرارات العشوائية نفسه، يأتي الاغلاق المحلي للمناطق لمحاربة تفشي فيروس الكورونا ليثبت فشله اذ بقيت الارقام تحلق لأكثر من ثغرة وثغرة فيما المستشفيات الحكومية وغير الحكومية استنفذت طاقتها الاستيعابية وهي تفتقد الى مستلزمات وتجهيزات تقاعس المعنيون عن توفيرها ناهيك عن الفوضى التي سادت القطاع التعليمي مع اقفال مدارس وفتح اخرى مع ما رافق ذلك من اجحاف بحق الطلاب دون اغفال المرافق الحيوية الأخرى.

- وامام هذا المشهد الأسود، تعيش المنظومة في عالم آخر تبحث فيه عن جنس الحكومة للمرة الألف، وللمرة الألف تحاول ان توهم اللبنانيين بأنها تستجيب لطلبهم تشكيل حكومة مستقلة تنقذ البلد فيما المحاصصة تسير على قدم وساق باعتراف اهل السلطة أنفسهم وهم لا يخجلون من المجاهرة بطلباتهم وان لم يحصلوا عليها لوحوا بسيف التعطيل غير عابئين بالبلد.

ان هذه المسرحية الحكومية لن تنطلي على احد لا على اللبنانيين ولا على المجتمع الدولي الذي ما زال يمنح لبنان فرصة اخرى للنهوض فيما اهل السلطة يبددونها على جشعهم.

يجدد حزب الكتائب المطالبة برحيل هذه المنظومة من أسفل الهرم الى أعلاه دون اي تأخير بدءاً من استقالة النواب والذهاب فوراً الى انتخابات نيابية تعيد القرار الى اللبنانيين الذين نزلوا الى الشارع مجددا واكدوا على استمرار شعلة انتفاضتهم.

المصدر: Kataeb.org