الكتائب: كلام الراعي تاريخي والخطوة الاساس الاطاحة بالمنظومة لاستعادة المؤسسات الرسمية

  • محليات
الكتائب: كلام الراعي تاريخي والخطوة الاساس الاطاحة بالمنظومة لاستعادة المؤسسات الرسمية

بحث المكتب السياسي الكتائبي في اجتماعه الدوري برئاسة رئيس الحزب سامي الجميل في اخر المستجدات، وفي ختام الاجتماع اصدر البيان التالي:

-       قرأ المكتب السياسي الكتائبي في كلمة البطريرك الراعي في لقاء بكركي، موقفاً تاريخياً في ظرف دقيق تمر فيه البلاد، يحتم اعادة تصويب الثوابت وترسيخ اسس إنقاذ لبنان.

ورأى ان كلمة البطريرك الراعي تحاكي ثوابت حزب الكتائب  التي لم ينفك يرددها بالفم الملآن، وهي السبيل الوحيد لإنقاذ لبنان وإعادة بنائه على أسس صلبة لمئوية جديدة،  فلا تمييز بين مواطن واَخر، ولا اشراك في السيادة ولا انغماس في محاور خارجية منعاً لضياع هوية لبنان وعلة وجوده.

يجدد حزب  الكتائب التأكيد على اهمية تحمل الدول الصديقة مسؤولياتها تجاه دولة عضو في الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية عبر المساعدة على تطبيق القرارات الدولية التي تعيد للبنان قراره الحر وحق ابنائه بالسيادة والحرية والعيش الكريم وتقرير المصير.

-       باتت معالم إلغاء الانتخابات النيابية ترتسم، في محاولة من المنظومة الفاشلة التجديد لنفسها، سعياً لقطع الطريق على التغيير الديمقراطي الآتي عبر صناديق الاقتراع، والذي سيفرز معارضة تغييرية تعيد رسم لبنان على صورة صبايا وشباب 17 تشرين.

وفي هذا الإطار، يؤكد حزب الكتائب ان الخطوة الأساس للشروع باخراج لبنان من دوامته هي استعادة المؤسسات الرسمية عبر الاطاحة برموز المنظومة الحاليين الذين رهنوا البلد بمحاصصتهم وتسوياتهم لنير السلاح وبطش الفساد منذ سنوات.

-       تتغاضى المنظومة الحاكمة عن الانهيار المتدحرج في الوضعين الاقتصادي والاجتماعي والذي يقود اللبنانيين الى الحضيض وسط ازمات متوالدة على مختلف الأصعدة.

فالدولار يلامس الـ 10000 آلاف ليرة والاسواق التجارية التي فتحت ابوابها بالأمس وجدت نفسها أمام موت سريري يهدد ما تبقى من فتات حركة تجارية فيما السلطات المالية تتفرج والسياسية تتناكف.

لذا، يطالب حزب الكتائب بالشروع فورا بتشكيل حكومة كفاءات مستقلة بالكامل من رأسها الى اعضائها بعيدة عن أحزاب المنظومة ونهجها، لتقوم بدورها وتنكب على إعادة وضع لبنان على سكة التعافي الاقتصادي والمجتمعي، لمرحلة انتقالية، يحضّر خلالها للانتخابات النيابية الملزمة بعد سنة، بإدارة مستقلة وإشراف دولي.

المصدر: Kataeb.org