الكتائب: لإصلاح جذري وإعادة انبثاق السلطة السياسية

  • محليات
الكتائب: لإصلاح جذري وإعادة انبثاق السلطة السياسية

ترأس رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميّل في بيت الكتائب المركزي في الصيفي، الاجتماع الأسبوعي للمكتب السياسي، وجرى في خلاله بحث في آخر المستجدات السياسية والأوضاع العامة.وفي نهاية الاجتماع، صدر البيان التالي :

اولا : يأسف حزب الكتائب لما انتهت اليه موازنة 2019 في المجلس النيابي، فبدل ان تكون موازنة وقف الهدر، إذا بها موازنة الضرائب على جيوب المواطنين، وبدل ان تكون موازنة إقفال المعابر غير الشرعية ووقف التهرب الضريبي في المعابر والمرافئ الشرعية وإلغاء الوظائف الوهمية، إذا بها موازنة الانقضاض على حقوق العسكريين .

إن حزب الكتائب يحذّر، فالبلاد أمام خيارين لا ثالث لهما، إما الاصلاح الجذري وإما الانهيار، ولا حلول وسط فالوضع خطر ولا يحتمل المماطلة والتأجيل والاستهانة بلقمة عيش الناس.

ثانيا : يعتبر حزب الكتائب ان التدهور الحاصل المتفلت من اي ضوابط ، بات يحتم اجتماع القوى الرافضة للأمر الواقع المفروض على اللبنانيين والانتقال الى معارضة وطنية عابرة للطوائف والاحزاب والمناطق، هدفها إنقاذ البلاد برؤية وطنية شاملة.

ويجدد حزب الكتائب مطالبته بالذهاب الى انتخابات مبكرة، ينبثق منها سلطة عادلة، فاعلة وقادرة على إدارة البلاد، بدل هذه التسوية السيئة النتائج .

ثالثا : يحذّر حزب الكتائب من مخاطر العودة الى زمن العراضات الفلسطينية المسلحة بحجة وبغير حجة، وقد دفع لبنان واللبنانيون اثمانا باهظة جراء ذلك، وهم غير مستعدين لتكرار تلك الجريمة – التجربة .

إن حزب الكتائب يدعو الى تنفيذ مقررات طاولة الحوار لجهة نزع السلاح الفلسطيني داخل المخيمات وخارجها، والى تطبيق القوانين اللبنانية المرعية الاجراء على اللبنانيين والنازحين واللاجئين، وخصوصا قانون العمل، وعدم التراجع أمام اي ضغط او تهويل، وذلك حمايةً لليد العاملة اللبنانية وتنظيم سوق العمل، في زمن إقتصادي صعب، فلا استثناء في ذلك ولا تطاول على سيادة الدولة ودستورها وأنظمتها وقوانينها .

المصدر: Kataeb.org

Mobile Ad - Image