الكتائب: نحن الثورة!

  • محليات
الكتائب: نحن الثورة!

كتبت صفاء درويش في "السياسة":

كتبت صفاء درويش في "السياسة": 

لم تكن استقالة نواب حزب الكتائب من المجلس النيابي مفاجئة، ولكنها في الوقت عينه لم تكن تقليدية، فمن النادر أن تستقيل كتلة نيابية لحزب تقليدي بشكل كامل من المجلس إعتراضًا على أداء السلطة أو انصياعًا لرغبات الشارع.  بعد شهر على الإستقالة، كيف يبدو المشهد من الخارج وهل فعلًا التغيير يمكن أن يأتي من الشارع لا من داخل المؤسسات؟

الياس حنكش، واحد من هؤلاء المستقيلين، هو النائب الشاب الذي طبع عامين ونيّف من نيابته بعباءة مواجهة قرارات تمديد العمل بجبل النفايات في برج حمود وكذلك قرار انشاء المطامر في المناطق.

حنكش الذي بات اليوم خارج المجلس النيابي، بقرار حزبي وذاتي، يرى أنّ الإصلاح لا يمكن أن يكون من الخارج كما يدّعي ويعتقد البعض، وإنّما من داخل المؤسسات لا سيما المجلس النيابي، ولكن الخروج من المجلس كان بسبب عجز أي كان عن الإصلاح بوجود هكذا سلطة وأكثرية لا تدير سوى الأذن الصمّاء لمطالب الناس، كما يقول. وعليه، خرج من المجلس ليشكّل مع الناس أداة ضغط تأتي بإنتخابات نيابية مبكرة، بعدما بات المجلس بشكله الحالي لا يلبّي طموحات اللبنانيين، ولا يعكس حجم التمثيل الحقيقي. 

يرفض حنكش مقولة "كلن يعني كلن" حيث لا يعتبر أن كل من في المجلس النيابي فاسدون ولكن هناك أغلبية أوصلتنا إلى ما وصلنا إليه بسكوت الآخرين وليس بمشاركتهم فيما حصل.

يؤكّد حنكش أنّه لم يخرج من المجلس النيابي دون سعي للتغيير، فكتلته تقدّمت باقتراح قانون تقصير ولاية المجلس لتكون المفاجأة أن بعض النواب ممن ينسبون نفسهم للثورة لم يصوّتوا لصالح القانون! فيما كان بارزًا سهولة التقاء الأضداد في المجلس النيابي في المفترقات الحساسة كإعطاء الثقة للحكومات وسواها، فيما لا يلتقون حيث تدعوهم المصلحة العامة.

أمّا الثورة، والتي يسعى كُثر للتلطي فيها، وبعد التصريح الذي خرج عن لسان رئيس حزب القوات سمير جعجع والذي نسب الثورة لنفسه وحزبه، لا يعلّق حنكش على كلامه بشيء تاركًا الحكم للناس، فيما يعتبر أنّ الكتائب التي دفعت الثمن وحدها قبل خمس سنوات وخرجت من الحكومة اعتراضًا على خطة النفايات كانت هي مطلقة الثورة الحقيقية.

ولأن الناس لا بدّ لها أن تعيش مع بعضها البعض، بعيدًا عن الصراعات، يعتبر حنكش أن محاولات فرض أعراف جديدة من خلال تمسّك حزب الله وحركة أمل بوزارة المالية لا يمكن أن تحصل بهذا الشكل، والحل لا يكون سوى عبر حوار يتفق خلاله اللبنانيون فيما بينهم على الحلول لأزماتهم.

يناشد نائب المتن المستقيل زملائه النواب أن يلبّوا مطلب الناس ويسارعوا إلى الإستقالة، كون الحل الوحيد اليوم هو الإنتخابات المبكرة التي تعيد انتاج السلطة من جديد.

المصدر: Agencies