المجلس الأعلى للدفاع: لبّيك نصرالله

  • محليات
المجلس الأعلى للدفاع: لبّيك نصرالله

كتبت صحيفة "نداء الوطن " تقول : بين الرسالة الإسرائيلية "كونوا حذرين بكلامكم وأفعالكم"، التي وجهها بينامين نتنياهو إلى لبنان، والرسالة الإيرانية ‏‏"الرد سيكون صاعقاً ومدمراً"، التي وجهها حسين أمير عبداللهيان متوعداً فيها إسرائيل برد "حزب الله" من لبنان… ‏يقف اللبنانيون على ضفاف الحرب يترقبون من مقعدهم الأمامي كرة النار تتدحرج على ملعبهم آملين فقط أن يتحقق ‏‏"الوعد الصادق" هذه المرة بأن تكون تداعياتها محدودة وموضعية حسبما "طمأنهم" الحزب عبر مصادره لوكالة ‏‏"رويترز". وبالانتظار، تتوالى المواقف الدولية والأوروبية والأممية الداعية لضبط النفس والتزام القرار 1701، ‏وفق ما جاء في بيان الاتحاد الأوروبي والإحاطة الأممية الدورية لأعضاء مجلس الأمن، في وقت تبدو فيه الدولة ‏اللبنانية "باصمة بالعشرة" لاستراتيجية "حزب الله" الدفاعية إلى درجة تهكم أحد السياسيين السياديين في معرض ‏توصيفه البيان الصادر عن اجتماع المجلس الأعلى للدفاع، معتبراً أنه جاء بالمختصر المفيد ليقول باسم الدولة ‏ومؤسساتها: "لبيك نصرالله" لا سيما في ضوء ما تسرّب ليلاً على لسان مصدر وزاري بأنّ المجلس أخذ علماً بأنّ ‏‏"حزب الله" سيردّ على الاعتداء الإسرائيلي وأنّ ردّه سيكون "مناسباً ومتناسقاً"، قبل أن يعود وزير الدفاع الياس ‏بوصعب ليستدرك الموقف ويستلحق "ماء وجه" الدولة بنفيه هذه المعلومة، مكتفياً بالإشارة إلى ما ورد في البيان عن ‏تأكيد المجلس "حق اللبنانيين في الدفاع عن النفس بكل الوسائل‎".‎

‎‎أما على مستوى خطوط التواصل المفتوحة بين لبنان وعواصم دول القرار، فقد برز أمس إدخال رئيس الحكومة سعد ‏الحريري الجانب الروسي على خط مساعي لجم النزعات التصعيدية في المنطقة، عبر اتصال أجراه بوزير الخارجية ‏الروسي سيرغي لافروف أبلغه خلاله بأنّ "لبنان يعوّل على الدور الروسي في تفادي الانزلاق نحو مزيد من التصعيد ‏والتوتر، وتوجيه رسائل واضحة لاسرائيل بوجوب التوقف عن خرق السيادة اللبنانية". ووضعت مصادر مواكبة ‏لـ"نداء الوطن" هذا الاتصال في إطار الجهود التي يبذلها رئيس الحكومة مع المجتمع الدولي لتحصين الاستقرار ‏اللبناني، سيما وأنّ الجانب الأميركي أعرب بوضوح عن وقوفه على الضفة الإٍسرائيلية من المشهد، فأتى تواصل ‏الحريري مع الروس لعلهم يسعون بما لهم من اتصالات جيدة مع كل من إسرائيل وإيران نحو تأمين مظلة أمان تقي ‏لبنان شرّ الانزلاق إلى هاوية الحرب. تماماً كما هدف الحريري من وراء اتصاله ليلاً بمفوضة الأمن والسياسة ‏الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني ليطلب منها "دعم الإتحاد الأوروبي لمساعي التهدئة وضرورة ‏وقف الخروقات الإسرائيلية للقرار 1701 والحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة بعد التطورات الأخيرة‎".‎

‎‎وكان الحريري قد استهل جلسة مجلس الوزراء التي ترأسها في السراي الحكومي بالتشديد على إدانة الاعتداءات ‏الاسرائيلية على لبنان بوصفها "خرقاً فاضحاً للقرار 1701 وتهديداً للاستقرار في لبنان"، مؤكداً أنّ "هناك اتصالات ‏كثيفة تجري لوقف هذه الاعتداءات وردع العدو الاسرائيلي عن الاستمرار في اعتداءاته على لبنان". في حين كان ‏موقف لافت للانتباه أمس على لسان البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي ذكّر فيه إزاء التطورات والمستجدات ‏الأخيرة بضرورة "إقرار الاستراتيجية الدفاعية"، مناشداً المجتمع الدولي "مضاعفة الدعم السياسي والاقتصادي ‏والعسكري للبنان كي يتمكن من تجاوز التحديات الراهنة"، وذلك في معرض تأكيده على دور الدولة المحوري في ‏مواجهة الاعتداء الإسرائيلي الأخير‎.‎

‎‎

المصدر: نداء الوطن