المجلس الأعلى للدفاع ينفي رفع أمن الدولة تقريرًا عن شحنة نيترات الأمونيوم إلى رئيس الحكومة

المجلس الأعلى للدفاع ينفي رفع أمن الدولة تقريرًا عن شحنة نيترات الأمونيوم إلى رئيس الحكومة

نفى مجلس الدفاع الأعلى الشائعات عن أن مديرية أمن الدولة رفعت بتاريخ 10 كانون الأول 2019 تقريرًا عن الشحنة الى رئيس الحكومة.

ردًا على ما تناقلته بعض مواقع التواصل الاجتماعي من أن المديرية العامة لأمن الدولة رفعت تقريرا إلى رئاسة الحكومة يتعلق بشحنة نيترات الامونيوم بتاريخ 10 كانون الاول 2019، أوضحت الامانة العامة للمجلس الاعلى للدفاع أن هذه المعلومات المدسوسة عارية عن الصحة.

وأكدت أنها بصفتها المرجع الذي يتلقى ويحيل لرئيس الحكومة التقارير الامنية لم تتلق أي مراسلة بهذا الخصوص باستثناء تلك التي وردت بتاريخ 22-07-2020 وقامت باجراء المقتضى واحالتها بناء لتوجيهات رئيس مجلس الوزراء إلى وزارتي العدل والاشغال العامة والنقل بتاريخ 24-07-2020 لاجراء المقتضى.

وكان الأمين العام لتيار المستقبل أحمد الحريري قد كشف أن"أمن الدولة بلغ حسان دياب بموضوع النيترات بتاريخ 20/7/2020 ، وبعدها بكم يوم ب 28/7/2020 اجتمع المجلس الاعلى للدفاع ومجلس الوزراء بس ما كان بالن بالموضوع، كان همن يسكروا البلد من 6 الى 10 آب، فتدمرت بيروت ب 4 آب.

وأكد في تغريدات عبر "تويتر" أن "جريمة 4 آب معقدة أكتر من قدرة لبنان على تفكيك خيوطها... موضوع التحقيق الدولي منو مطلب سياسي، بل واجب اخلاقي ومسؤولية وطنية".

وتابع: "عندن خبر وزراء الدفاع المتعاقبين انو ملفات التفجيرات يلي ضربت لبنان بعد ل 2005 انتركت عند قاضي التحقيق العسكري بدون تحقيقات حتى سقطت بمرور الزمن؟ مين بحاسب ومين مسؤول؟".

المصدر: وكالات