المجلس الشرعي الأعلى: لمحاسبة ومعاقبة كل فاسد ومفسد

  • محليات
المجلس الشرعي الأعلى: لمحاسبة ومعاقبة كل فاسد ومفسد

أكد المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى بعد جلسة عقدها برئاسة مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريانان ذكرى الحرب الأهلية اللبنانية في 13 نيسان لن تتكرر بإذن الله، بوعي وحكمة اللبنانيين الذين عانوا حروبا عبثية وخرابا ودمارا لا زال لبنان يدفع ثمنه من جراء الفساد المستشري في بعض مؤسسات الدولة، مطالبا المسؤولين القيام بما يجب عمله من محاسبة ومعاقبة كل فاسد ومفسد.

وشدد المجلس الشرعي على حرصه "على مؤسسات الدولة والثقة بها ودعمها وتطويرها بالوسائل الحديثة والمتطورة وتفعيل العمل بها لكي تستعيد دورها الرائد وتتجاوز الأزمات التي ألمت بها"، ورأى أن "الوضع الاقتصادي في لبنان غير مطمئن لان التأخير في العمل بنتائج مؤتمر سيدر يسبب قلقا لدى اللبنانيين وحذرا لدى المجتمع الدولي، ويعود ذلك الى العوائق التي توضع في وجه الحكومة الموكلة إليها معالجة أمور الدولة والشعب، وعلى القوى السياسية مساندة الحكومة والوقوف إلى جانبها لمتابعة مهامها الوطنية والمسؤوليات الجسام في الظروف المصيرية التي تمر بها البلاد حاليا والمنطقة".

وجدد المجلس المطالبة ب "العفو العام الشامل عن الموقوفين الإسلاميين والإسراع في البت بهذا الأمر وبخاصة انه مضى على توقيفهم سنوات طويلة دون أية محاكمة".

وطالب المجتمع الدولي ب "مساعدة لبنان باسترجاع الجزء اللبناني من الاحتلال الإسرائيلي لمزارع شبعا وتلال كفرشوبا وبلدة الغجر من قبل الكيان الصهيوني الغاصب لأرض فلسطين والأراضي المجاورة لها، ولاسيما منها هضبة الجولان العربية السورية".

المصدر: Kataeb.org