المستقبل: الاحتكام للمؤسسات سياسة دائمة وليس على القطعة

  • محليات
المستقبل: الاحتكام للمؤسسات سياسة دائمة وليس على القطعة

على وقع التصاريح المتبادلة بين التيارين “المستقبل والوطني الحر”، على إثر اتصال رئيس الجمهورية ميشال عون برئيس الحكومة سعد الحريري طالباً منه الدعوة إلى عقد مجلس الوزراء.

قالت مصادر مقربة من تيار المستقبل لصحيفة “الأنباء”، أنه “من المفيد تذكير من تخونه الذاكرة أحياناً، أن الرئيس الحريري يلتزم منذ عودته الى السلطة نهجاً يرتكز إلى اعتبار التعاون والتنسيق بين رئاسة الجمهورية ورئاسة مجلس الوزراء مسألة لا يصح التلاعب بها وإخضاعها للمزايدات، لأنها تشكّل حجر الأساس في بنيان الاستقرار السياسي لعمل الدولة والمؤسسات الدستورية، وهو يعي تماماً السلبيات التي ترتبت على تجارب عديدة في عهود سابقة، وضعت البلاد في مهب الخلافات السياسية غير مرة”.

أضافت: “غير أن جنوح بعض المحيطين الذين يتولون النفخ في أذن الرئيس باقتراحات وتفسيرات وفتاوى وخروج بعض وسائل الإعلام من أروقة القصر لتتحدث عن الحق الدستوري لرئيس البلاد بالدعوة إلى جلسة مجلس وزراء بالاتفاق مع رئيس الحكومة، وعن وقائع مكالمة هاتفية حصلت بين الرئيسين هو بالتأكيد أمر مستغرب ولا يضيف إلى الواقع السياسي سوى المزيد من البلبلة والتجاذب”.

ولفتت إلى “اننا نحن في هذا المجال نلتقي مع المصدر الذي قال من قصر بعبدا بأن لبنان دولة وليست عشيرة، ولأن الأمر كذلك يفترض أن يكون الاحتكام للمؤسسات سياسة دائمة وليس على القطعة، نلجأ إليه عندما يكون لمصلحتنا ونعطّله إذا لم يتلاءم مع تلك المصلحة”.

المصدر: وكالة الأنباء الكويتية