المطران عبدالساتر للمسؤولين: اعملوا ليل نهار مع الثوار لتأمين عيشة كريمة وإلا فالاستقالة أشرف

  • محليات
المطران عبدالساتر للمسؤولين: اعملوا ليل نهار مع الثوار لتأمين عيشة كريمة وإلا فالاستقالة أشرف

دعا المطران بولس عبدالساتر المسؤولين الى العمل ليل نهار مع الثوار الحقيقيين على ايجاد ما يؤمن لكل مواطن عيشة كريم والا فالاستقالة اشرف.

وسأل راعي أبرشية بيروت الماروني المطران بولس عبد الساتر في عطة القاها في قداس عيد مار مارون: "ما قيمة الانسان ان كانت حياته عقيمة والذي يأتي ويروح ولا يعطي ثمرا ولا يترك اثرا له سوى ذكر سيىء من الانانية والمكابرة على الله والعباد"، مشيراً  الى ان القديس مار مارون اختار ان يموت موتا حقيقيا عن شهوات هذا العالم وعاش في العراء وعاش الزهد والنسك ليربح ملكوت السموات وقد اثمرت حياته اعداداً كبيرة من الناس المؤمنين بالله الواحد".

وتوجه الى رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب ورئيس الحكومة، قائلا: "لاجلكم نصلي في صباح هذا العيدولاجل المسؤولين في الوطن، حتى يكون ذكركم بعد العمر المديد طيبا وحياتكم مثمرة. أيها السياسيون إننا ائتمناكم على أرواحنا ومستقبلنا، تذكروا أن السلطة خدمة. نريد ان نحيا حياة إنسانية كريمة وقد تعبنا من المماحكات العقيمةومللنا القلق على مستقبل اولادنا. نريد مبادرات تبث الامل وخطابات تجمع وافعالا تبني، نريدكم قادة مسؤولين".

وتابع: "ألا يحرك ضمائركم نحيب الام على ولدها الذي انتحر أمام ناظريها لعجزه عن تأمين حاجات اولاده. ألا يستحق عشرات الالوف من اللبنانيين الذين انتخبوكم أن تصلحوا الخلل في الاداء السياسي والاقتصادي والمالي والاجتماعي، وأن تعملوا ليل نهار مع الثوار الحقيقيين على ايجاد ما يؤمن لكل مواطن عيشة كريم والا فالاستقالة اشرف.

وأضاف: "ليس زعيما من من يشجع على التفرقة ويحسب الوطن ملكية له ولاولاده من بعده ويحتكر السلطة ويظلم من وثقوا به. الزعيم الاصيل هو الزعيم الزعيم الاصيل هو الذي يختار ان يثبت في ارضه في وقت الضيق حتى الاستشهاد ويتنكر لمشاريعه ومصالحه الشخصية حتى نكران الذات ويقول الحقيقة، الزعيم الوطني هو الذي يقاوم التوطين والتجنيس للحفاظ على وجه لبنان الرسالة وحق كل نازح للعودة الى بلده، وهو الذي يختار الرحيل على ان يخذل شعبه او ان يسيء اليه".

وتوجه الى الرئيس عون قائلاً "يا فخامة الرئيس تكلمتم في خطاب القسم عن خطة اقتصادية شاملة واكدتم ان الدولة دون مجتمع مدني لا يمكن بناؤها، واليوم لا نزال نؤمن ان كل هذا الالم لن يذهب سدا ونرجو نحن الذين نعاني الخوف من الفقر والحرمان من ابسط مقومات العيش الكريم، ان تسيتيقظ الضمائر ويقوم القضاء بدوره في المحاسبة بشفافية."

وتابع " نحن اللبنانيون نصدق ان مع من انتخبناهم مسؤولين علينا لن تخذلونا والا الويل لنا جميعا".

وختم العظة قائلاً "خوفي ان ينفجر الناس وان يختاروا الرحيل سعيا خلف اوطان جديدة فيزول لبنان".

المصدر: Kataeb.org

Mobile Ad - Image