المغتربون بدأوا بالعودة إلى وطنهم وهروب أحد الركاب عكّر الأجواء

  • محليات

وصل عدد من المغتربين اللبنانيين إلى لبنان وتوجه بعض من الركاب إلى الحجر المنزلي والبعض الآخر إلى الفنادق المختارة من قبل طيران الشرق الأوسط لانتظار نتائج فحوصات الـPCR والتي على ضوئها تتخذ الإجراءات اللازمة.

أفادت "الوكالة الوطنية للاعلام"، بأن "اللبنانيين العائدين من أبو ظبي وعددهم 79 على متن طائرة ميدل ايست التي وصلت بعد ظهر اليوم الى مطار رفيق الحريري الدولي- بيروت، خضعوا للاجراءات نفسها التي اتبعت مع ركاب الطائرة الأولى التي وصلت قبل الظهر من الرياض في المملكة العربية السعودية".

وأشرف الفريق الطبي التابع لوزارة الصحة العامة في المطارـ على التأكد من الاستمارات الخاصة بالمسافرين والتدقيق بالمعلومات الصحية كافة ومن ثم إجراء فحوصات PCR ليصار بعدها الى نقلهم بالباصات الى الفنادق المخصصة لهم، ريثما تظهر نتائج الفحوصات.

وتولى رئيس جهاز أمن المطار مع الأجهزة المعنية الإشراف على سير التدابير المتخذة.

وأفيد بأنه "لم تظهر أي عوارض تستدعي نقل أحد من المسافرين الى المستشفى، علمًا أن سيارات الصليب الأحمر اللبناني موجودة في المطار تحسبًا لأي طارئ، وقد خضع كل القادمين اليوم لعملية تعقيم قبل مغادرتهم المطار الى الفندق".

ولاحقًا، أفادت الـmtv، بأن "أحد الركاب القادمين من أبو ظبي هرب من الباص أثناء نقله إلى الحجر داخل الفندق"، مشيرة إلى أن "القوى الأمنية تعمل على ملاحقته".

وعلم ان الهارب يدعى طارق شيخاني.

الدفعة الآتية من الرياض

وكانت الدفعة الأولى من المغتربين اللبنانيين الآتين من الرياض قد وصلت إلى مطار بيروت الدولي على متن طيران الشرق الأوسط، وقد بلغ عددهم 72 راكباً، حوالي 3 أشخاص أجروا فحص الـPCR في السعودية وصدّقت عليه القنصلية اللبنانية هناك، والعدد الأكبر خضع لهذا الفحص الذي يكشف الاصابة بفيروس كورونا عند وصوله لمطار رفيق الحريري.
وتجدر الإشارة إلى أن المسافرين الذين خضعوا للـpcr في مطار بيروت سيتوجهون الى الفنادق للحجر لمدة 6 ساعات لحين صدور النتيجة، فيبقى من تصدر نتيجته ايجابية أما من نتيجته سلبية فيخرج للحجر المنزلي بمواكبة القوى الأمنية.

وقد بادر المسافرون على متن الطائرة الآتية من الرياض الى التصفيق للطاقم الطبي الذي واكبهم خلال رحلتهم، وذلك فور هبوط الطائرة في مطار رفيق الحريري الدولي.

ولكن تم تسجيل خرق على متن الطائرة من قبل المسافرين عند لحظة الخروج حيث لم يتم احترام المسافة اللازمة للوقاية من انتقال فيروس كورونا.
وكان رئيس الحكومة د. حسان دياب قد إطّلع في وقت سابق على الاجراءات التي يقوم بها عناصر فصيلة الضابطة الادارية والعدلية في قوى الامن الداخلي حول التدابير المتخذة لاستقبال اللبنانيين العائدين في مطار رفيق الحريري الدولي.
وقد أعلن وزير الصحة حمد حسن أن "الحكومة تمكنت من تأمين 680 غرفة في الفنادق للعائدين بالتنسيق مع كلّ الوزارات المعنية"، مضيفاً أنه "سيتم مواكبة العائدين من قبل فريق من وزارة الصحة الى الفنادق وبالتالي سنحقق الإستراتيجية التي تمّ وضعها من قبل الحكومة".
وعقب الاشراف على وصول المسافرين العائدين من الرياض، قال حسن: "كل الارشادات الموضوعة نُفّذت وقد قمنا بجهد جبار وما قامت به وزارة الصحة يعد نموذجاً يحتذى به".
وأشار حسن: "بعد 6 ساعات تصدر نتائج فحوصات الـPCR للمغتربين العائدين من السعودية وعلى ضوء النتائج تتخذ الاجراءات بحقهم".
ولابد من الإشارة إلى أن الفنادق ستقدم حسماً على الإقامة والطعام للأشخاص الذين لا يملكون مكاناً للإقامة والمضطرون لقضاء فترة الحجر ومدتها 14 يوماً.
ونلفت إلى أنه وبالإضافة الى الطائرات الأربع التي ستصل إلى لبنان من نيجيريا، ساحل العاج، السعودية وابو ظبي والتي تقل مغتربين لبنانيين، ستحط أيضاً طائرتان خاصتان آتيتان من الرياض والغابون في الخامسة والنصف والساعة 11 مساء تقلان لبنانيين كانوا في الخارج.

 

المصدر: Kataeb.org