الوفاء للمقاومة: على الحكومة وهي تفاوض أن تثق بوجود خيارات بديلة حتى لا تقدم تنازلات مرفوضة

  • محليات
الوفاء للمقاومة: على الحكومة وهي تفاوض  أن تثق بوجود خيارات بديلة حتى لا تقدم تنازلات مرفوضة

بيان كتلة "الوفاء للمقاومة" اثر اجتماعها الدوري بمقرها في حارة حريك:

رأت كتلة "الوفاء للمقاومة" في بيان اثر اجتماعها الدوري بمقرها في حارة حريك، أن ما بين مواصلة تصدي لبنان اليوم لوباء الكورونا الذي لا يزال يحقق إصابات في مرمى المقيمين والوافدين من اللبنانيين، ويستدعي التشدد من الجميع في التزام قواعد السلامة الصحية والتعبئة العامة إزاءه، وبين محاولة الحكومة الاستثمار على خطتها الاقتصادية العامة للحصول على مساعدات طازجة غير مصحوبة بشروط مكبلة أو معطلة تحول دون إنعاش الوضع الراكد تحريك بعض مشاريع الاستثمار في البنى التحتية وغيرها في البلاد، يستنزف اللبنانيون أوقاتهم بمتابعة أخبار التحقيقات في بعض ملفات الهدر والفساد علهم يستطيعون محاكمة منظومة الفساد المعقدة التي تستأثر بالمصالح والثروات على حساب حقوق المواطنين ومصلحة الوطن، أو عل القدر يمكنهم أن يستعيدوا الأموال المحولة إلى الخارج لسبب غير مفهوم وبكميات لا تزال غير مدققة".

ودعت "الحكومة اللبنانية وهي تفاوض الجهات والمؤسسات والدول حول ما يلزم من مساعدة لتنفيذ خطتها الاقتصادية، الى أن تكون واثقة تماما بوجود خيارات بديلة، حتى لا تقع فريسة الوهم بعدم وجود بدائل، وكي لا تخضع لمحاولات بعضهم الضغط عليها لتقديم تنازلات مرفوضة"، مؤكدة أن "الحرص على العلاقات الجيدة مع الدول ينبغي أن يظهر متبادلا وإلا يصبح ارتماء أعمى في حضن المبتزين".

وأسفت "لوجود أصوات تشجع على التنازل وتبرر للجهات الأخرى المفاوضة إملاء شروط لها على لبنان، وتضع المفاوض اللبناني في موقع المهزوم مسبقا قبل أن يبدأ التفاوض".

وأعلنت الكتلة أنها "التزاما منها بحماية مصالح اللبنانيين كافة، ودرءا لما خلفه وباء الكورونا من تداعيات وأضرار، وأحدثه من تعقيدات، اضافة الى ما تسبب به وباء الكورونا من اضرار وارباكات في أكثر من مجال يتصل بأوضاع المواطنين القانونية والمعيشية، فقد أعدت خمسة اقتراحات قوانين تقدم بها بعض نوابها إلى المجلس النيابي الكريم إسهاما في معالجة المشاكل والظروف الناجمة عن الإعسار الذي فرضته على الجميع التداعيات الصعبة والراهنة في البلاد".

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام