انتظروها من الحراك الشعبي فجاءتهم من المطران عبد الساتر...

  • محليات
انتظروها من الحراك الشعبي فجاءتهم من المطران عبد الساتر...

أدت عظة المطران بولس عبد الساتر الى إنقسام في صفوف التيار الوطني الحر.

انتظروها من الحراك الشعبي فجاءتهم من المطران عبد الساتر. كثّفوا الإجراءات الأمنية مواكبةً لقداس عيد مار مارون لمنع الحراك من عرقلة وصول المسؤولين الى الكنيسة، وفيما كانت الثلاثية الرئاسية على كراسيها في المقاعد الأمامية، جاءتهم الرسالة من حيث لم يتوقعوا: صرخة المطران.

إذ قبل يومين فقط من جلسة المواجهة المقررة الثلاثاء والأربعاء المقبلين في المجلس النيابي للتصويت على الثقة النيابية بحكومة حسان دياب؛ عاجلها مطران بيروت للموارنة بولس عبد الساتر بكلام واضح، والمفاجأة كانت تصفيق رئيس المجلس النيابي نبيه بري لكلام المطران وصمت الرئيسين ميشال عون وحسان دياب، ما يطرح الكثير من التساؤلات عن الجهة التي صوّب مطران بيروت سهامه اليها.

وكان استهل عبد الساتر كلامه بالقول: "أيها المسؤولون ائتمناكم على أرواحنا ومستقبلنا، تذكروا أن السلطة خدمة. لكم أقول نريد أن نحيا حياة انسانية كريمة، لقد تعبنا من المماحكات العقيمة والاتهامات المبتذلة، مللنا القلق على مستقبل أولادنا والكذب والرياء، نريد منكم مبادرات تنبت الأمل وخطابات تجمع وأفعالا تنبني، نريدكم قادة ومسؤولين"، مضيفاً: "ألا يحرك ضمائركم نحيب الأم على ولدها الذي انتحر أمام ناظريها لعجزه عن تأمين الأساسي لعائلته؟ ألا يستحق اللبنانيون الذين وثقوا بكم وانتخبوكم في أيار 2018 ان تصلحوا الخلل في الاداء السياسي والاقتصادي والاجتماعي والمالي، وأن تعملوا ليل نهار مع الثوار الحقيقيين وأصحاب الارادة الطيبة على ايجاد ما يؤمّن لكل مواطن عيشة كريمة؟ وإلا فالاستقالة أشرف".

المواقف وتعليقات الكتل النيابية على كلام المطران عبد الساتر، والتي رصدتها "الأنباء"، تمحورت بين المؤيد لكلام المطران والشامت بسوء طالع الرؤساء الثلاثة في عيد مار مارون لأن "فشّة الخلق" حصلت بوجودهم وما قاله المطران قد قاله ولا رجوع عنه، وبين المتحفّظ الذي لا يرى في هذا الكلام استهدافاً شخصيًا لأي من الرؤساء، والممتنع عن التعليق لأن المطران لم يخرج عن إطار العظة. وهناك فريق آخر يقول انه لطالما بكركي لا تزال حامية لموقع الرئاسة فكل كلام عن الاستقالة يبقى في الإطار العام ولقد عبّر فقط عن وجع الناس وليس أكثر.

وقد علمت "الأنباء" أن التيار الوطني الحر منقسم إلى قسمين حيال العظة؛ الأول يرى فيها استهدافاً ضمنيًا للعهد وسيده لأن عبد الساتر "معروف بانتمائه السياسي"، فيما الثاني لم يرَ فيها أي تحدٍّ "لأن المطران كان واضحاً بدعوته الرؤساء الثلاثة بضرورة التعاون مع الثوار الحقيقيين، ولو أنه كان يريد غير ذلك لما كان دقيقًا في كلامه عن الثوار الحقيقيين إلى هذا الحد".

المصدر: صحيفة الأنباء

Mobile Ad - Image