باسيل راضٍ عن الحل: موعدنا مع اهلنا في الجبل في لقاء ثان

  • محليات
باسيل راضٍ عن الحل: موعدنا مع اهلنا في الجبل في لقاء ثان

أطلع رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني النائب طلال أرسلان تكتل لبنان القوي على تفاصيل لقاء بعبدا وأكد إصراره على إعتبار الاجتماع خطوة أولى في المسار السياسي "إنما نحن بحاجة الى خطوات عدة للوصول الى المشاركة الحقيقية في الجبل".

ارسلان ذكّر بأننا أكدنا في لقاء بعبدا على ضرورة وضع خطة أمنية جدية لمناطق الجبل لتثبيت الأمن والاستقرار فيه لافتا الى ان خصوصية الجبل تكمن في العيش الواحد والشراكة و"نحن نحرص على التعاون مع الجميع والجبل هو مدرسة للعيش المشترك وليس تكريس الانقسام".

وأمل أن تكون الصفحة الأمنية قد طويت ولكن على الدولة تحمّل مسؤولياتها كافة وتطبيق ما اتفق عليه في اجتماع بعبدا مضيفا:" أكدنا أنا ووليد بيك في لقاء بعبدا على مرجعية الدولة فلا أحد فوق القانون وسيادة الدولة وأمنها خط أحمر".

اما رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل فأعرب عن أسفه لما حصل في الجبل وللوقت الذي أضعناه للوصول الى حل مؤكدا أن المسار القضائي مستمر للوصول الى العدالة والمساواة.

وقال:"ان النتيجة التي وصلنا إليها ​مرضية فمنطق الدولة انتصر وهذا ما يعطينا مساحة كافية في التنافس السياسي لأن لبنان من دون حريات لا معنى للعيش فيه".

أضاف:" كلّنا ضحّينا، موعدنا مع اهلنا في الجبل في لقاء ثان، فاليوم كنا في الشوف وغدا سنكون هناك، وان شاء الله الزيارة التي قطعت ستستكمل ونذهب الى خلدة لنلتقي هناك مع اخواننا الدروز والمسيحيين ونكمل فهمنا وتعبيرنا عن العيش الواحد في الجبل... فهذه طريقنا ومصرون عليها بسلام ومحبة وشراكة كاملة".

واكد بعد اجتماع تكتل لبنان القوي انه حان وقت العمل الحكومي المنتج مشيرا الى حركة اقتصادية بدأت في بعبدا يجب ان تستكمل داعيا الى حال طوارئ وطاولة حوار اقتصادية تلزم الجميع بالاصلاحات الاقتصادية.

وقال باسيل: "تطرقنا الى مسألة كيانية تتعلق بالمادة 95 من الدستور، وهذه المسألة لا تطال فقط المسيحيين بل جميع المكوّنات وتوافقنا على تطبيق الدستور واحترام ما تنص عليه المادة المذكورة عن مقتضيات الوفاق الوطني ومرحلة انتقالية للذهاب الى الغاء الطائفية وليس الغاء الطائفية السياسية فقط، ان خيارنا هو الدولة المدنية الشاملة ولكن لنصل الى هذه المرحلة لن نتنازل عن المناصفة وعلى الجميع أن يشعروا أنهم ممثلون بشكل كامل فمعركتنا ليست طائفية بل حقوقية".

ولفت، على صعيد آخر، الى ان وزير البيئة يعرف كيف يدير الموضوع في ملف النفايات لكننا لن نقبل ان نعود الى المشكلة لتنفجر فينا كل مرة للأسباب نفسها في وقت هناك امام الحكومة خطة بيئية للنفايات تعطي الحل الحقيقي في حال وجود القرار السياسي.

المصدر: Kataeb.org