بالصورة - قرار للحكومة السورية يفاقم أزمة الدولار في لبنان... هذا ما جاء فيه!

  • إقليميات

الحكومة السورية تلزم كل مواطن سوري مغترب بتصريف مبلغ يعادل 100 دولار لدى وصوله الأراضي السورية.

قررت الحكومة السورية إلزام كل سوري مغترب بتصريف مبلغ يعادل 100 دولار أميركي لدى وصوله الأراضي السورية.
ووفق القرار الذي وقعه رئيس مجلس الوزراء، حسين عرنوس، فإن على السوريين ومن في حكمهم تصريف 100 دولار أميركي، أو ما يعادلها بإحدى العملات الأجنبية التي يقبل بها المصرف المركزي حصرا إلى الليرات السورية، وفقاَ لنشرة أسعار صرف الجمارك والطيران.
واستثنى القرار رقم 46 بتاريخ 8/7/2020، من أحكامه السوريين الذين لم يبلغوا الثامنة عشرة من العمر، وسائقي الشاحنات والسيارات العامة.
ويبدأ تطبيق القرار بدءا من الشهر القادم.

وبهذه الطريقة تكون الحكومة السورية قد وضعت شعبها الهارب من الحرب أمام خيارين:

- الأول، بقاء اللاجئين في بلد تفيض منه الأزمات وتحل عليه الكوارث بشكل يومي وذلك نتيجة تعذرهم الحصول على المبلغ المطلوب.

- الثاني، تحويل السوريين لكميات كبيرة من الدولار من لبنان إلى سوريا ما يفاقم الأزمة المالية والاقتصادية في البلد.

وفي الحالتين، ستنكعس تأثيرات هذا القرار غير المدروس على لبنان، حيث يعني مكوث اللاجئين فيه لمدة أطول ازدياد صعوبة الوضع واستنزاف موارد البلد على كافة المستويات والأصعدة.

 

المصدر: Kataeb.org