بالصورة - يسرقون السيارات ويرسلونها إلى سوريا... حتى ضُبطوا بالجرم المشهود!

ألقت القوى الأمنية القبض على مجموعة من السارقين الذين نفذوا عدداً من سرقات السيارات في الآونة الأخيرة، وعلى رأسهم الضبع.

ففي إطار خطة العمل التي وضعتها شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي للقبض على عصابات سرقة السيارات التي نشطت في الفترة الأخيرة في محافظة جبل لبنان، حيث طالت عملياتها عدداً كبيراً من سيارات نوع هيونداي توكسون، وإثر ذلك، كثفت القطعات المختصة في الشعبة جهودها لكشف هوية أفراد تلك العصابات وتمكنت من تحديد هوية أفرادها بعد وضع خطة محكمة لتوقيفهم بالجرم المشهود. وأهمهم:

- ح. خ.   (مواليد العام ۱۹۹۲ لبناني، ملقب بـ "الضبع")

- ز. ل.   (مواليد العام ۱۹۸۰ لبناني)

- ح. م.     (مواليد العام ۱۹۸۹ سوري)

- ف. ش.   (مواليد العام 1976 سوري)

وفي التفاصيل، ليل تاريخ 7-8-/03/2019 باشرت القوة الخاصة تنفيذ بنود الخطة عملياً في محافظتي جبل لبنان والبقاع، وجرى رصد الرابع ( ف. ش) في أثناء نقله سيارة نوع هيونداي توكسون، كانت قد سرقت بالتاريخ ذاته من منطقة السهيلة، ونصب كميناً في منطقة البقاع أسفر عن توقيفه وضبط السيارة المسروقة والعدّة المستخدمة في السرقة.

وبتاريخ 8/3/2019 نفذت مجموعات القوة الخاصة عمليات مداهمة في مناطق عاريا ونهر الموت والعبادية، جرى في خلالها توقيف سائر أفراد العصابة وضبط السيارة المستخدمة في عمليات السرقة التي كان يقودها الملقب بـ "الضبع".

بالتحقيق معهم اعترفوا انهم يشكلون عصابة لسرقة السيارات ونقلها الى البقاع ثم الى الأراضي السورية، وانهم نفذوا عدداً كبيراً من عمليات سرقة السيارات نوع هيونداي توكسون في مناطق جبل لبنان. كما اعترفوا  بسرقة 3 مزارع للمواشي في حمانا ونهر الموت وبكفيّا، إضافة الى سرقة 4 منازل في المونتي فيردي وعين سعادة ورومية.

أجري المقتضى القانوني بحقهم وأودعوا المرجع القضائي المختص بناءً لإشارته، فيما لا يزال العمل جار لتوقيف المتورطين.

المصدر: Kataeb.org