بالصور- المتظاهرون زحفوا إلى بعبدا وتعزيزات غير مسبوقة على طريق القصر الجمهوري

فيما تستمر التظاهرات المطالبة برحيل الحكومة بعد الأزمة المعيشية غير المسبوقة التي يرزح تحتها الشعب اللبناني، وفي وقت يحاول المتظاهرون خرق الطوق الأمني المؤدي الى السراي الحكومي حيث ألقت القوى الأمنية القنابل المسيلة للدموع لمنعهم، زحف عدد كبير منهم الى القصر الجمهوري لإسماع صوتهم الى "بي الكل"، بعدما لم تعجبهم كلمة رئيس الحكومة سعد الحريري الذي أعطى مهلة 72 ساعة لأفرقاء السلطة لإيجاد الحلول وإلا سيكون له كلام آخر.

في هذه الأثناء أعلنت قوى الامن سقوط 17 جريحاً من عناصرها حتى هذه اللحظة في ساحة رياض الصلح و7 آخرين في باقي المناطق أثناء قيامهم بمهمة حفظ أمن ونظام.

وعند محلة الصياد مفرق القصر الجمهوري حصل اشتباك بين المتظاهرين ووحدة المكافحة وقوى الأمن الداخلي وقد ارتفعت وتيرة عملية التدافع بين القوى الامنية والمحتجين في المحلة.

ولاحقا، استقبل الرئيس ميشال عون  وفدا من المحتجين الذين تظاهروا على طريق القصر الجمهوري برئاسة رامي عليق.
وتوجه عون للوفد قائلا:"اشعر معكم، وجعكم هو وجعي، وسوف اعمل جهدي للتخفيف من معاناتكم.. بدأنا سلسلة اجراءات للحد ممّا تشكون منه، وسنواصل العمل في هذا الاتجاه".

وبعد تباين فيما بينهم، غادر معظم المحتجين على طريق القصر الجمهوري المكان.

المصدر: Kataeb.org