بالصور- بعد ساعات من اعتذار أديب...قطع طرقات احتجاجًا على ما آلت اليه الاوضاع

  • محليات

قطع عدد من المواطنين عددًا من الطرقات كردة فعل عفوية بعد اعتذار مصطفى أديب عن عدم تشكيل الحكومة وارتفاع سعر صرف الدولار في السوق السوداء.

بعد التدهور الحاصل على الأصعدة كافة، وخصوصًا بعد إعتذار الرئيس المكلف مصطفى أديب عن عدم تشكيل الحكومة وتطيير فرصة الإنقاذ المتمثلة بالمبادرة الفرنسية وارتفاع سعر صرف الدولار في السوق السوداء، قطع عدد من المواطنين الطرقات احتجاجًا.

فقد تجمع ناشطون أمام بيت الكتائب المركزي في الصيفي، وقطعوا الطريق في المنطقة بمستوعبات النفايات.

وانتقد المتظاهرون "استمرار المحاصصة"، مؤكدين أنهم لن يسمحوا "بتمرير أي حكومة من هذا النوع".

وجدّدوا مطالبتهم ب"كشف حقيقة انفجار المرفأ ومحاكمة المتورطين"، داعين إلى تجدد التحركات التي انطلقت في 17 تشرين.

كما تجمع عشرات من الشبان في ساحة الشهداء في وسط بيروت، مطالبين بتغيير النظام الطائفي، وبايجاد حلول للأزمة المعيشية والاقتصادية التي لم تعد تحتمل.

وترافقت هذه التحركات مع انتشار للجيش وقوى الأمن الداخلي.

وكان عدد من المحتجين قد حيّوا الرئيس المكلف مصطفى أديب، معتبرين انه أثبت عدم تمسكه بالسلطة، وهمّه الاستجابة لمطالب الشعب التي رفعها منذ بدء الحراك في 17 تشرين 2019.

شمالًا، أقدمت مجموعة من الشبان على قطع الطريق في ساحة النور في طرابلس باستخدام مستوعبات النفايات، وذلك احتجاجاً على تدهور الأوضاع المعيشية وارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية في السوق السوداء.

وبعد ساعتين تم فتح ساحة النور من كل الاتجاهات، توجه بعدها عدد من المحتجين بتظاهرة في شوارع طرابلس، ترافقت مع دعوة للنزول الى الشارع وإعلان العصيان المدني.

كذلك، تم قطع ساحة العبدة عكار بالسواتر الترابية.

بقاعًا، أفيد عن قطع الطريق في قب الياس، كما قام عدد من المحتجين بإقفال طريق تعلبايا زحلة.

جنوبًا، قام عدد من الشبان بقطع الطريق عند دوار ايليا بعدة اتجاهات بالاطارات المشتعلة احتحاجًا على الوضع الاقتصادي وارتفاع سعر الدولار، وقد ادى قطع الطريق الى زحمة سير عند الدوار.

وفي وقت لاحق، اعاد الجيش اللبناني فتح الطريق عند تقاطع ايليا في صيدا وقد حصل تدافع بين الجيش وعدد من الشبان المحتجين.

 وأفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في صور، أن ناشطين من حراك ساحة العلم في المدينة، نفذوا وقفة احتجاجية على ما آلت إليه الاوضاع السياسية والاقتصادية وارتفاع سعر صرف الدولار، ردد المشاركون فيها هتافات تعبر عن غضبهم من مجريات الأمور، ووصف بعضهم ما يجري ب"المسرحية لإفقار الشعب وانهيار لبنان بالكامل، ورهنه للإملاءات الخارجية".

المصدر: Kataeb.org