بالصور- تسرّب نفطي كبير في المياه الإقليمية اللبنانية

  • متفرقات

بعد الحديث عن تسرّب نفطي كبير في المياه اللبنانية بسبب "فاطمة غول" عادت مؤسسة كهرباء لبنان وأصدرت بياناً توضيحيا، ومثلها فعلت شركة كارباورشيب التي نفت حصول تسرب من الباخرة فاطمة غول سلطان.

أعلنت مؤسسة كهرباء لبنان أنه، وفيما كانت باخرة محمّلة بمادة الفيول أويل تفرّغ حمولتها في خزانات معمل الذوق الحراري، وعند حوالي الساعة 10,40 من مساء أمس الاثنين، انفجر قسطل الضخ ما أدى إلى تسرّب حوالي 100 متر مكعب من الفيول اويل إلى الخارج، قسم منها على البر وقسم آخر في البحر جرى احتواؤه على الفور، حيث قام الدفاع المدني بالتعاون مع مؤسسة كهرباء لبنان وشركة "كارادنيز" بوضع "عوامات" حصرت مادة الفيول في نطاق المعمل ومنعت امتدادها الى البحر.

ويتم العمل منذ الواحدة فجرا على تنظيف الشاطئ وسحب الكميات المسرّبة ليصار الى معالجتها من قبل شركة Asset Peak المتخصصة التي تقوم بمعالجة الترسبات النفطية في معمل الذوق، وذلك بغية إعادة استعمالها لإنتاج الطاقة.

وصباحا توجه مدير عام مؤسسة كهرباء لبنان المهندس كمال الحايك الى معمل الذوق يرافقه مدير الإنتاج المهندس بشارة عطية ورئيس المعمل المهندس سعادة الحداد وعدد من المهندسين، حيث عاين الخط البحري والتسرّب الحاصل والمعالجات الجارية، كما طلب من جهاز الرقابة العامة في المؤسسة إجراء التحقيق اللازم في هذا الشأن.

وتجدر الإشارة في هذا السياق الى أن معمل الذوق الحراري الذي ينتج الطاقة منذ ما يقارب الـ 36 عاما يحتاج الى عملية تأهيل شاملة وصيانة ضرورية بما في ذلك الخط البحري، كي يستمر في إنتاج الطاقة الكهربائية بصورة منتظمة، حيث تقوم مؤسسة كهرباء لبنان ضمن إمكانياتها المحدودة بصيانته وتأهيله بالحد الأدنى كي يستمر في المساهمة بتأمين القدر الممكن من الاستقرار بالتغذية الكهربائية في لبنان.

 

 الدفاع المدني يوضح حقيقة التسرب النفطي في المياه البحرية.

وجاء في البيان: "ورد في بيان صادر عن المديرية العامة للدفاع المدني ان التسرب النفطي في المياه البحرية ناتج عن الباخرة Fatmagul بينما الصحيح هو ان الانبوب الذي تحطم هو تابع لمعمل الزوق الحراري وهو الذي يغذي الباخرة بمادة الفيول فاقتضى التوضيح".

وكانت غرفة عمليات المديرية العامة للدفاع المدني قد تلقت بلاغاً عند الساعة الثانية عشرة من منتصف ليل أمس أفاد أن كمية كبيرة من مادة الفيول قد تسربت من الأنبوب التابع لمعمل الزوق الحراري، وشكلت طبقة بسماكة تقارب العشرة سينتمرات على وجه المياه.

فتوجه على الفور عناصر من وحدة الإنقاذ البحري في الدفاع المدني وباشروا على الفور باستخدام المعدات الخاصة لعزل البقعة الملوثة في المياه البحرية. وأقفلوا مدخل المرفأ حيث ترسو الباخرة. وبعد التحقق من محاصرة بقعة التلوث، انطلقت عمليات سحب الفيول، بالتنسيق مع الغرفة البحرية المشتركة، بواسطة أجهزة مكافحة التلوث ونقلها إلى مستوعبات لتتم في ما بعد إعادتها إلى المعمل الحراري والإستفادة منها.

 

كارباورشيب تنفي حصول تسرب من الباخرة فاطمة غول سلطان

 

 صدر عن شركة "كارباورشيب" البيان الآتي:
"تناقلت بعض وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي خبرا مفاده أن "غرفة عمليات المديرية العامة للدفاع المدني تلقت بلاغا عند الساعة الثانية عشرة من منتصف ليل الاثنين (3 شباط 2020)، أفاد بأن كمية كبيرة من مادة الفيول قد تسربت من الباخرةFatmagül (فاطمة غول سلطان) إثر تحطم الأنبوب أثناء إفراغ حمولتها في معمل الزوق الحراري، وشكلت طبقة بسماكة تقارب العشرة سنتيمترات على وجه المياه".

تشدد شركة كارباورشيب، المالكة والمشغلة لباخرتَي الطاقة فاطمة غول سلطان وأورهان بيه، أن الباخرتين الراسيتين في الزوق والجية تعتمدان أنظمة التنقية والفلترة الأكثر تطورا، مما يمنع أي أذى لمياه البحر، وتلتزمان أعلى معايير السلامة البيئية المطبقة عالميا. كما وتؤكد الشركة أنه ليس لباخرة فاطمة غول سلطان أي صلة بتسرب الفيول الذي وقع أمس كما أشير في بعض الأخبار المتناقلة اليوم.

إن التسرب المذكور ناتج عن انفجار قسطل ضخ لخزانات شركة كهرباء لبنان وليس له علاقة بأي شكل من الأشكال بباخرة الطاقة فاطمة غول سلطان. والجدير بالذكر أن طاقم شركة كارباورشيب المشغلة لباخرة فاطمة غول سلطان استنفر استنفارا تاما لمساعدة وحدات الدفاع المدني كما وعمال شركة كهرباء لبنان على احتواء التسرب المذكور.

المصدر: Kataeb.org