بالصور- رونالدو يصنع تاريخًا جديدًا ويعيد كرة القدم 60 عامًا إلى الوراء

  • رياضة
بالصور- رونالدو يصنع تاريخًا جديدًا ويعيد كرة القدم 60 عامًا إلى الوراء

سجل كريستيانو رونالدو في ديربي المدينة أمام تورينو هدفا في الفوز الرباعي الذي حققه السيدة العجوز، لكنه ليس هدفا عاديا فقد صنع به حكايات جديدة فى أسطورته الحية.

يوما بعد الأخر ومع تقدم العمر والانتقال من دوري إلى أخر يثبت كريستيانو رونالدو، أنه الأعظم فى تاريخ كرة القدم، ومن مباراة لأخرى لا بد أن يقدم الجديد ويسطر الإنجازات الشخصية التي لا يضاهيه فيها أحد مهما كان.

رونالدو 35 عامًا، وأي لاعب فى مثل عمره أما يكون معتزلا وأما يكون ناشطا فى دوري من الدوريات الاستهلاكية الاستعراضية مثل الأميركي، الصيني والياباني، لكن بما أنه الدون فهو يلعب فى اليوفي أحد أكبر أندية العالم ليس هذا فحسب، وإنما دائما ما يكون في الميعاد ويظهر في صورة البطل الهمام القادر على ترجيح كفة فريقه وأحيانا إنقاذه.

  كريستيانو رونالدو في ديربي المدينة أمام تورينو سجل هدفا في الفوز الرباعي الذى حققه السيدة العجوز، لكنه ليس هدفا عاديا فقد صنع به حكايات جديدة فى أسطورته الحية.

هدف رونالدو بشباك تورينو هو الأول له من ركلة حرة مع يوفنتوس منذ انضمامه للفريق منذ 2018 وبعد 43 محاولة.

مع العلم أن هدف اليوم هو الـ55 لرونالدو من ركلات حرة في مسيرته مع الأندية والمنتخب والتي تأتي كالتالي:

ريال مدريد 32

مانشستر يونايتد 13

منتخب البرتغال 19

يوفنتوس 1.

هدف رونالدو اليوم يحمل رقم 25 له في الدوري الإيطالي هذا الموسم، وهى ليست المرة الأولى التى يفعلها فى بيج فايف، فقد سبق وكررها في الدوري الإسباني، الإنجليزي، وهو ما لم يستطع لاعب غيره فى التاريخ أن يفعل ذلك.

رونالدو بعد هدف اليوم فعل ما لم يفعله غيره منذ 60 عامًا ، إذ أصبح أول لاعب فى يوفنتوس يسجل أكثر من 25 هدفا فى موسم واحد بالدوري الإيطالي منذ عمر سيفوري فى عام 1960.

وأيضا ساهم هدف الاسطورة كريستيانو رونالدو اليوم، في استعادته صدارة الهدافين التاريخيين للدوريات الخمسة الكبرى (441) هدف.

1- كريستيانو رونالدو - البرتغال - ( 441 هدف) في ثلاثة دوريات

2- ليونيل ميسي - الارجنتين - (441 هدف) في دوري واحد

3- جيمي جريفز - إنجلترا - (366 هدف) في دوريين

4- جيراد مولر - ألمانيا - (365 هدف) في دوري واحد

بمناسبة إنجازات رونالدو التى حققها اليوم .. هل تعلم أن رونالدو واجه شبح الاعتزال فى عام 2014 ولكنه بعد ذلك بست سنوات مازال كما هو يبدع ولايبالى بما يدار حوله.

فقد تم تشخيص إصابة  فى الركبة تعرض لها كريستيانو رونالدو في 2014 بحالة لا يوجد علاج لها وتتفاقم بمرور الوقت، تسمى التهاب غمد الوتر، ما يؤدي إلى تلف الركبة مع توالي استمرار اللعب والمشاركة في المباريات، ولكن مع صاروخ ماديرا يبقي كل هذا أحاديث لا معنى لها تتلاشى أمام إصراره على البقاء ملكا متوجا على عرش كرة القدم.

المصدر: اليوم السابع