بالصور- صرخات وجع وقطع طرقات ودعوات للنزول إلى الشوارع رفضًا للانهيار

  • محليات

على وقع الانهيار الدراماتيكي للعملة الوطنية والارتفاع الهستيري لسعر صرف الدولار في السوق السوداء في موازاة حكومة الصورة وعهد الانهيار، تتواصل الاحتجاجات وعمليات قطع الطرقات في مناطق عديدة علّ من في السلطة يصغي لوجع الناس ويجد حلًا لوضعهم المأساوي الذي يتفاقم يومًا بعد يوم.

في طرابلس قام  عدد من المحتجين على ارتفاع سعر صرف الدولار وتردي الاوضاع المعيشية، بقطع مسلكي اوتوستراد طرابلس عكار في محلة باب التبانة بالإطارات والعوائق، مما دفع بعض المواطنين الذين يسلكون الاوتوستراد الى الاعتراض، وما لبث ان تطور الامر الى اشتباك بالايدي، ثم اطلاق نار في الهواء، وقد تدخلت عناصر الجيش اللبناني وأعادت فتح الأوتوستراد فيما فر مطلق النار الى جهة مجهولة.

وفي هذا الإطار نفّذ محتجون من الحراك الشعبي اعتصاما امام مصلحة مياه لبنان الشمالي، احتجاجا على الاوضاع الاقتصادية المتردية، وعلى قطع المياه عن منازل المواطنين لتخلفهم عن دفع الفواتير، وطلبوا من الموظفين مغادرة مكاتبهم، مهددين باقفال المصلحة يوميا في حال استمر قطع المياه عن المنازل.

كما تجمع عدد آخر من المحتجين امام الدائرة المالية في المدينة، وعمدوا الى اقفالها، ومنعوا الموظفين من الدخول اليها، ما ادى الى زحمة سير خانقة.

صيدا

جنوباً، وتحديداً في صيدا، ركن مواطن سيارته وسط ساحة ايليا، ووقف على غطاء المحرك، مطلقا "صرخة وجع" عمّا وصلت اليه الاوضاع من تراجع على المستويات كافة، معبّراً عن مدى وجعه وعائلته من تردي الاحوال المعيشية، مستغربا "صمت الناس وعدم نزولهم الى الشارع بعدما تجاوز الدولار التسعة الاف ليرة في السوق السوداء.

وتوقف عدد من المارة الى جانبه تضامنا. وسجّلت زحمة سير في المكان.

اهالي مشغرة قطعوا الطريق بين منطقتي مرجعيون وجزين للمطالبة باطلاق احد ابناء البلدة الموقوفين

وأقفل اهالي مشغرة في البقاع الغربي الطريق الرئيسية التي تربط البلدة مع منطقتي مرجعيون وجزين بالحجارة والعوائق امام مخفر مشغرة ومدرسة الراهبات والمهنية، وذلك على خلفية توقيف م. ش احد ابنائها من اصحاب الكسارات في جبل ميدون، عند الطرف الجنوبي للبقاع الغربي بعد احداث امس، وما تخللها من مواجهات بين قوى الامن ومالكي الشاحنات والكسارات. ومازال الطريق العام في مشغرة مقطوعا ، كذلك طرقات ميدون، القطراني وكفرحونة.

مستخدمو المياه

 وليس بعيداً، اعتصم عمال ومستخدمو مياه لبنان الجنوبي عند آبار تفاحتا، وتحدث باسمهم جميل بعلبكي الذي طالب بـ"تحسين أوضاع العمال والمستخدمين عبر نقاط عدة ومحددة"، مناشدا "رئيس مجلس النواب نبيه بري إيلاء هذا الملف وهذه القضية الاهتمام اللازم والرعاية الأبوية"، ولوح بالتصعيد.

وتلا محمد ابراهيم بيان نقابة مستخدمي وعمال المؤسسة قال فيه: "ان النقابة تؤكد استماع الادارة إلى مطالب المستخدمين والعمال، ولا سيما أنهم يبذلون الغالي والنفيس في سبيل قيام هذه المؤسسة بواجبها تجاه الجنوبيين، وخصوصا المطالب التالية: دفع عائدات الجباية للمستخدمين ( متابعتها مع وزارتي المالية والطاقة)، دفع منحة الإنتاج ( متابعتها مع وزارتي المالية والطاقة)، دفع رواتب العمال بمواعيدها دون تأخير، إلزام المتعهد إعطاء العمال تفصيل وإفادة بالراتب، الامتناع عن الحسومات من رواتب العمال. حماية حقوق العمال في دفتر شروط مناقصتي اليد العاملة (غب الطلب، محطات) المزمع القيام بها، الحق بالإجازات الإدارية وفقا للأصول".

وأكدت النقابة "حق المستخدمين والعمال بممارسة العمل النقابي وحريته"، معتبرة أنه "السبيل الى تعزيز المؤسسة وقيامها بواجبها، لذلك فان النقابة تقدر مسارعة رئيس مجلس الادارة/ المدير العام الى التزام تنفيذ المطالب المذكورة أعلاه، وبالاتفاق الذي تم في هذا الشأن"، داعية "المستخدمين والعمال الى العودة الى العمل والقيام بالواجب تجاه أهلنا"، مؤكدة أنها ستكون "الى جانب إدارة المؤسسة في تحقيق الأهداف التي طالما سعت إليها لإصلاح المؤسسة".

السائقون

كذلك، نفّذ السائقون العموميون اعتصاما رمزيا في ساحة عبد الحميد كرامي.

وقال نقيب السواقين في الشمال شادي السيد خلال الاعتصام ان "الصمت السلبي بات أقصر الطرق إلى وصف الحالة السوداء التي وصلنا اليها اليوم، بدءا من سعر الصرف وصولا إلى ربطة الخبز"، معتبرا أن "اللبناني يذبح اليوم مرتين، مرة بوضع مأزوم، ومرة بسياسة ارتجالية تغرق في الفوضى وتتخفى بأداء إعلامي مفضوح لا يفيد بشيء. فقد تحول الإنقاذ إلى مجرد عنوان غير قابل للتنفيذ. فأمس سلموا برفع سعر ربطة الخبز واليوم يسلم الشارع بسعر اسود مشكوك فيه لسعر الصرف. لذلك فإننا لا نحذر ولا نهدد بل نقول أن نهاية الظلم وخيمة".

اعتصام أمام قصر العدل في بيروت للمطالبة بالإفراج عن الموقوفين

ونفذت مجموعات من الحراك اعتصامًا أمام قصر العدل في بيروت للمطالبة بالإفراج عن الموقوفين منذ أكثر من أسبوعين، بعد استئناف النيابة العامة في بيروت قرار قاضي التحقيق.

وأوضح عضو لجنة المحامين للدفاع عن المتظاهرين المحامي أيمن رعد أن "التحقيقات مع الموقوفين اتخذت وقتا طويلا في فرع المعلومات، والنيابة العامة ادعت على الجميع من دون تفرقة وحولت القضية الجمعة الماضي على التحقيق".

وأشار الى أنه "تم استجواب الموقوفين الاثنين عن بعد واتخذ قرار بتركهم لقاء كفالة 200 ألف ليرة، إلا أن النيابة العامة في بيروت استأنفت القرار وأبقتهم موقوفين حتى اليوم".

ولفت الى أنهم "بانتظار قرار الهيئة الإتهامية التي تجتمع اليوم لتصادق على قرار قاضي التحقيق وترك الموقوفين أو تفسخه وإبقائهم".

ورأى أن "اجتماع الهيئة الاتهامية اليوم بادرة خير لأنها لا تجتمع الأربعاء إجمالا للبت في الموضوع".

وأكد أهالي الموقوفين أنهم "باقون أمام وزارة العدل حتى الإفراج عن أبنائهم".

قطع طرقات

وفي قطع الطرق، قطع محتجون على الاوضاع المعيشية، طرق كورنيش المزرعة، البربير، قصقص والمدينة الرياضية.

كذلك، عمد محتجون في منطقة الكولا الى قطع الطرق الفرعية، وحضر المزيد من المحتجين على الدراجات النارية الى المكان لمؤازرتهم.

واقفل محتجون طريق بشارة الخوري في بيروت بمستوعبات النفايات واشعلوا النيران بداخلها، احتجاجا على تردي الاوضاع المعيشية.

وفي هذا الإطار أفادت غرفة التحكم المروري أن الطرقات المقطوعة في بيروت هي: تقاطع المدينة الرياضية بالاتجاهين، كورنيش المزرعة بالاتجاهين قرب جامع عبد الناصر، تقاطع عمر بيهم قصقص، البربير باتجاه المتحف، مستديرة الكولا باتجاه كورنيش المزرعة، جسر الكولا بالاتجاهين.

كذلك، أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" أن محتجين على تردي الاوضاع المعيشية وانقطاع التيار الكهربائي، يستقلون دراجات نارية، أقدموا على قطع الطريق بالمستوعبات والدواليب المشتعلة في منطقة فردان عند تقاطع دار الطائفة الدرزية وعند المفرق المؤدي الى ساقية الجنزير، مما تسبب بزحمة سير خانقة، في ظل إجراءات اتخذتها قوى الامن الداخلي التي عمد عناصرها الى تحويل السير الى الشوارع المحيطة.

كما قطع محتجون الطريق في برج البراجنة قرب جامع العرب.

جنوبًا قطع متجون الطريق امام سراي النبطية.

كذلك قام عدد من المحتجين بقطع طريق صيدا جزين امام شركه الكهرباء في المدينة احتجاجا على الانقطاع القاسي للتيار الكهربائي والارتفاع الجنوبي للدولار.

المصدر: Kataeb.org