بالصور - لبنان في عين العاصفة...

  • متفرقات

دخل لبنان في عين العاصفة التي تسيطر على الحوض الشرقي للبحر الابيض المتوسط مصحوبة برياح عاتية وتستمر حتى يوم السبت.

ادت الرياح القوية التي تضرب لبنان الى اقتلاع الاشجار في ساحة بكفيا مما أدى الى قطع الطريق وتعمل عناصر من البلدية والدفاع المدني على رفعها من وسط الطريق.

وسقط حائط في محلة السوق العتيق ـ زوق مكايل جراء الرياح العاتية، وقطعت الأسلاك الكهربائية في المنطقة مما أدى الى انقطاع الكهرباء في بعض الأحياء.

كما أدت سرعة الرياح إلى اقتلاع عشرات الأشجار في المحلة، مما أدى إلى قطع الطريق لبعض الوقت.

وقد أوعز أهالي وبلدية زوق مكايل إلى عناصر الشرطة لرفع جذوع الأشجار والحجارة عن الطريق وإعادة فتحها أمام السيارات.

كذلك، ضربت رياح قوية مدينة صور محملة بالرمول والغبار، حيث اقتلعت خيم ساحة العلم وحطمتها متسببة بأضرار جسيمة.

كما ألحقت الرياح أضرارا باللوحات الإعلانية التي تطايرت على جوانب الطرقات، فيما بلغت سرعة الرياح حوالي اكثر من 80 كلم في الساعة.

الى هذا، افاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في حاصبيا ان العاصفة الرملية المصحوبة برياح شديدة السرعة والتي اجتاحت قرى منطقة حاصبيا والعرقوب ادت الى اقتلاع اشجار معمرة في مناطق عدة منها اشجار الصنوبر في وادي ميمس وقطع الطريق التي تربط حاصبيا بالبقاع عند نقطة وادي ميمس وعلى جانبي الطرقات في حاصبيا.

كذلك، ضربت العاصفة منطقة مرجعيون وتسببت بأضرار جسيمة واقتلاع أشجار مُعمرة على جوانب الطرقات، ووقوع العديد من اعمدة الانارة، وتطاير صحون الارسال وألواح الطاقة الشمسية عن سطوح المنازل والأبنية وخزانات المياه ومستوعبات النفايات.

كما أدت الى تطاير البيوت الزراعية البلاستيكية والى اضرار في المحاصيل الزراعية لاسيما بساتين الحمضيات، وتسببت العاصفة ايضا بانقطاع خدمة الإنترنت وبث محطات التلفزيون.

وألحقت الرياح العاتية المحملة بالغبار أضرارا بالمزروعات وبالبيوت البلاستيكية، وبالأشجار المثمرة التي تفتحت أزهار براعمها منذ مطلع الأسبوع الجاري في سهول منطقة بعلبك، وقطعت الأسلاك الكهربائية في المدينة والعديد من قرى المنطقة.
كما أدت سرعة الرياح إلى اقتلاع ثلاث شجرات في محلة رأس العين في بعلبك، مما أدى إلى قطع الطريق لبعض الوقت.
وقد أوعز رئيس بلدية بعلبك فؤاد بلوق إلى عناصر الشرطة لرفع جذوع الأشجار عن الطريق وإعادة فتحها أمام السيارات.

 

 

 

المصدر: Kataeb.org