بالصور- مرّة جديدة الإقفال العام حبر على ورق... عدم إلتزام وخروقات فاضحة!

مرّة جديدة بقي قرار الإلتزام والإجراءات بالإقفال العام مجرد حبر على ورق في ظل غياب أي التزام من المواطنين وغياب القوى الأمنية المولجة فرض تطبيق هذا القرار.

بالرغم من القرار الصادر عن غرفة العمليّات الوطنيّة لإدارة الكوارث والذي يقضي بمنع الخروج والولوج إلى الشوارع والطرقات اعتبارًا من الساعة 5.00 من فجر اليوم وحتى فجر الثلاثاء القادم والبيان التحذيري لقوى الامن الداخلي امس لمناسبة عطلة عيد الفصح لدى الطائفة الارثوذكسية الا ان حركة السير في مدينة صيدا وجوارها بدت شبه طبيعة  في ظل اقفال تام لمختلف المؤسسات الرسمية والمصارف والسوق التجاري فيما فتحت اسواق الخضار والقطاعات المستثناة من هذا القرار .

كما لوحظ صباحا غياب الاجراءات الامنية التي تتخذها قوى الامن الداخلي من اقامة حواجز امنية ثابته ومتنقلة في عدد من الشوارع والنقاط الرئيسية في المدينة  وجوارها .

 

ونشرت قوى الأمن عبر تويتر صور حواجز لعناصرها في شياح خلده زغرتا جونيه، وقالت "تنفيذاً لقرار التعبئة الصادر عن غرفة العمليات الوطنية المتعلق بمواجهة فيروس كورونا خلال فترة عيد الفصح المجيد. ونتمنى على الجميع بضرورة الالتزام بالحصول على اذن التنقّل من المنصة والتقيّد بالاجراءات حفاظاً على السلامة العام".

 

 

وكانت القوى الأمنية قد شددت في بيان أصدرته أمس على إلزامية وضع الكمّامة من قِبل المواطنين تحت طائلة تنظيم محضر ضبط بحق كل مخالف، مشيرة الى أن التجوّل يقتصر حصرًا على الأشخاص الذين تم استثناؤهم بموجب القرار رقم /96/م. ص. تاريخ 6-2-2021، وفقا للشروط المحدّدة في متنه.أمّا للأشخاص الذين لا يشملهم الاستثناء والخاضعين لقرار الإغلاق فيُسمح لهم بالتّنقّل بعد حصولهم على إذن من منصة "Impact" من خلال الولوج الى الرابط "covid.pcm.gov.lb".

وأهابت المديرية العامة بالمواطنين الالتزام التام بمضمون هذا القرار وعدم مخالفته، حفاظاً على السلامة العامّة، وطلبت منهم عدم التّردّد بالإبلاغ عن أي مخالفة يشاهدونها، وذلك من خلال الاتصال على الرقم /112/ في الحالات الطارئة، أو إرسال شكوى موثّقة بالمخالفة (صورة أو مقطع فيديو ...)، عبر مواقع التواصل الاجتماعي العائدة لها.

المصدر: Kataeb.org