بالفيديو: استهداف باحة بيت الكتائب المركزي المخصصة للاسعافات الاولية بعشرات القنابل المسيّلة للدموع والمواجهات تحتدم

  • محليات

اشتد التوتر في وسط بيروت وانتقلت المواجهات إلى ساحة الشهداء قرب جريدة النهار وصولاً إلى منطقة الصيفي، بحيث أمطرت القوى الأمنية المحتجين بالقنابل المسيّلة للدموع وأعادت انتشارها وخرجت الى نقاط متقدمة قرب فندق لوغراي.

استهدف مرآب بيت الكتائب المركزي بوابل من القنابل المسيلة للدموع اطلقتها القوى الامنية فيما كانت عمليات اسعاف المتظاهرين الذين  لجأوا الى الصيفي تتواصل في خيمة نصبت في  المرآب للغاية، وقد تمت معالجة اكثر من ٢٥ اصابة  بين حالات اغماء وضيق تنفس واخرى تعاني من اصابات في الرأس .

وكانت المواجهات قد انتقلت الى محيط بيت الكتائب بعد ان استخدمت قوى الأمن القنابل المسيلة للدموع وخراطيم المياه لتفريق المحتجين في محيط مجلس النواب.

وبعد ساعات من الاشتباكات تراجع المحتجون الى محيط الصيفي حيث كان المتظاهرون قد تجمعوا قرب بيت الكتائب المركزي في الصيفي.

وقد انتشرت على مواقع التواصل صورة للدكتورة كارين الجميّل، عقيلة رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل وهي تقدّم الإسعافات للجرحى.

"الوكالة الوطنية للاعلام" أفادت عن اشتداد المواجهات بشكل مباشر أمام بيت الكتائب المركزي في الصيفي، تزامنا مع تقدم قوة كبيرة من مكافحة الشغب ترافقها آلية اطفاء عسكرية، تعمل على إخماد الحرائق في وسط الطريق كما ترش المياه على المتظاهرين. في وقت تأهب عناصر من الجيش في عدد من النقاط في ساحة الشهداء ومتفرعاتها.

ولوحظ في هذا المواجهات تراجعات متبادلة، فحينا يتراجع المتظاهرون أمام عناصر مكافحة الشغب، وأحيانا يتراجع عناصر القوى الأمنية أمام للاحتماء من الحجارة والمفرقعات النارية.

كما أفيد عن تحطيم واجهات عدد من المصارف في وسط بيروت.

 

 

 

 

المصدر: Kataeb.org