بالفيديو - اعتصام جديد أمام مصرف لبنان: لا لأرباح الهندسات المالية

  • محليات

اعتصم عدد من المحتجين، عصر اليوم، أمام مصرف لبنان وسط انتشار للقوى الأمنية وفرقة مكافحة الشغب في محيط المصرف وفتح مسرب لمرور السيارات باتجاه الحمرا.

ورفع المحتجون لافتات تطالب بإستعادة الأموال المنهوبة ومحاسبة الفاسدين، مرددين هتافات تندد بالسياسة والهندسات المالية المتبعة والمجحفة في حق اللبنانيين، ومطالبين بإجراء قيود مصرفية اكثر عدالة ووضع اطار زمني واضح لهذه القيود واستثناء صغار المودعين وحسابات التوطين وتطبيقها فقط على كبار المودعين، ودعوا الى استثناء القروض التعليمية من تبعات الانهيار عبر فرض مصرف لبنان قرار رسمي يضمن تحييد الطلاب من تبعات الانهيار، وتوفير السيولة لاستمرار قروض التعليم.

كما دعوا الى استعادة أرباح الهندسات المالية وعرض حجم العمليات الإستثنائية وتفاصيلها والجهات التي استفادت منها، والأرباح التي تحققت وصولا الى استعادتها لصالح المال العام، فضلا عن الدعوة إلى التفاوض على الدين العام وعلى أصل الدين العام القائم وفوائده، وفقا لالية لا تشمل أي مساس بمصالح صغار المودعين ومحدودي الدخل. ودعوا الى الامتناع عن دفع القروض المصرفية المحددة الخاصة بالسكن والسيارات والتعليم الى حين الغاء الفوائد لمن سدد اكثر من نصف الدين.

 

وقفات احتجاجية نفذها حراك صيدا أمام المصارف

بالموازاة، نفذ عدد من شباب وشابات حراك صيدا سلسلة تحركات مع المواطنين بدأت صباحا داخل بعض المصارف احتجاجا على السياسات التي يفرضونها على صغار المودعين التي تحول دون دفع أموالهم. كما قاموا بعد ظهر اليوم بوقفات احتجاجية امام مصارف أخرى في شارع رياض الصلح في المدينة وسط انتشار لعناصر الجيش وقوى الامن الداخلي. ورددوا هتافات ضد حاكم مصرف لبنان وسياسة المصارف المالية .

 صور

وفي صور، تجمع عدد من شبان حراك ساحة العلم في صور امام مصارف وبنوك المدينة استنكار ورفضا لسياسة المصارف التي تمارسها على الشعب.
ودخل عدد منهم الى تلك المصارف والبنوك وهتفوا في داخلها ضد السياسة التي تتبعها ادارة المصارف، وسط حضور للقوى الامنية، وافترشوا مداخل المصارف ورددوا شعارات ضد سياسة حاكم مصرف لبنان واداراة البنوك والمصارف، مطالبين بفك الحصار عن اموال المودعين واعطاء وصرف رواتب الموظفين الشهرية.
كما شكا عدد من المودعين من سياسة البنوك وعلا الصراخ داخل تلك البنوك وعملت قوى الامن على تهدئة الوضع.

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام

Mobile Ad - Image