بالفيديو- القوى الأمنية تعتدي بالضرب على محامٍ... وخلف: عاملين قبضايات على محامي

بالفيديو- القوى الأمنية تعتدي بالضرب على محامٍ... وخلف: عاملين قبضايات على محامي

مع فرض السلطة قرار "المفرد والمجوز" للتخفيف من الاكتظاظ والتباعد الاجتماعي للحد من انتشار فيروس كورونا، يرتفع يوميًا عدد محاضر الضبط التي يتم تحريرها من قبل عناصر قوى الامن، من دون ان تنخفض الإصابات بالفيروس حتى الساعة. واخر فصول هذه المحاضر ما جرى مع احد المحامين اليوم الاربعاء.

مع فرض السلطة قرار "المفرد والمجوز" للتخفيف من الاكتظاظ والتباعد الاجتماعي للحد من انتشار فيروس كورونا، يرتفع يوميًا عدد محاضر الضبط التي يتم تحريرها من قبل عناصر قوى الامن، من دون ان تنخفض الإصابات بالفيروس حتى الساعة.
واخر فصول هذه المحاضر ما جرى مع احد المحامين اليوم الاربعاء.
وفي التفاصيل، كان المحامي افرام الحلبي يقود سيارته التي تحمل لوحة "مجوز" فطلب منه عناصر حاجز قوى الامن الوقوف جانبا ونظموا محضر ضبط بحقه بالقوة، فامتنع المحامي عن التوقيع على الضبط لمخالفته القانون وقراري مجلس الوزراء والمجلس الأعلى للدفاع، عندها قامت القوى الامنية بالاعتداء عليه بالضرب والاهانة والسباب وعاملته كمجرم ووضعته في الريو واقتادته الى الثكنة.

 المحامي الحلبي روى ما جرى معه، فقال: "أتفاجأ بحاجز لقوى الامن طلب مني الوقوف جانبا وطلب مني اوراق سيارتي، فأعطيته الاوراق بالاضافة لبطاقة مهنتي، وقلت له انني محام، فرد علي " انت عم تتشاطر علي"، وبدأ بالسباب والشتم وشتم النقيب خلف وطلب مني مفتاح السيارة".

وتابع: "عندها جاءت مجموعة من العناصر وقامت بسحلي وضربي على ظهري واحدهم حاول خنقي، واذا بملازم اول يقول له لا لا تقتله ووضعوا الاصداف في يدي".

واشار المحامي الى انه  "بصدد رفع دعوى امام القضاء".

وختم بالقول: "اذا تكسّرت نقابة المحامين والمحامي ضُرب هذا يعني ان لا عدالة في لبنان ونحن في دولة قمعية".


هذا الموضوع رفضه نقيب المحامين في بيروت ملحم خلف بشدة، وقد انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي شريط فيديو يظهر فيه جدال خلف مع عناصر من قوى الأمن بسبب اعتقال المحامي.
ورفض خلف في الفيديو اعتقال المحامي وطالب بالافراج عنه، متوجهًا إلى عناصر قوى الامن بالقول: "عاملين قبضايات على محامي، انا ضدكم عندما لا تطبقون القانون".


وفي حديث صحافي، قال النقيب خلف عن حيثيات الموضوع: "عندما يخالف محام القرار فلا يحق لعناصر الحاجز سوى تسطير محضر ضبط بحقه وعندها نؤدي التحية لهم، لكنهم شتموا المحامي وشتموا النقيب والنقابة، وقاموا بتكبيل المحامي ورموه أرضا وداسوا على رأسه حسبما افادتنا محامية زميلة كانت معه، واقتادوه مكبلا إلى فصيلة الرملة البيضاء".
اضاف خلف: "لدى علمي بما جرى بادرت الى الاتصال بمدعي عام التمييز وتبين ان توقيف المحامي حصل بدون اذن النيابة العامة"، على الاثر توجهت الى الفصيلة وقمت بإخراج المحامي ونقلته إلى النقابة بطريقة عادية وليس بطريقة بوليسية كما تردد.

المصدر: Kataeb.org