بالفيديو - تطور أمني خطير: انفجار صاروخ سوري بالقرب من مفاعل ديمونا واسرائيل ترد بقصف دمشق

  • إقليميات
بالفيديو - تطور أمني خطير: انفجار صاروخ سوري بالقرب من مفاعل ديمونا واسرائيل ترد بقصف دمشق

أعلن الجيش الإسرائيلي اليوم الخميس أن صافرات الإنذار انطلقت في منطقة "أبو قرينات" بجنوب إسرائيل قرب مفاعل ديمونة النووي ، فيما سُمع دوي انفجار في عدد من المناطق.

خيّم الهلع والرعب على سكان اسرائيل اليوم الخميس بعد سماع دوي انفجار بالقرب من مفاعل ديمونا النووي تضاربت الروايات عن مصدره، ففي حين قال البعض ان الصوت ناجم عن صاروخ من غزة، قال اخرون ان الصوت سببه إطلاق صاروخ من العراق، فيما أفادت تقارير أخرى أنه جاء من مدينة درعا جنوبي سوريا إثر غارة جوية إسرائيلية على المنطقة.

وفي وقت لاحق، أوضح الجيش الاسرائيلي طبيعة الانفجار الغامض ، وذلك في بيان صادر عنه قال فيه : "عقب بلاغ تفعيل الإنذار، أطلق صاروخ أرض-جو من الأراضي السورية باتجاه الأراضي الإسرائيلية، سقط في منطقة النقب".

وأضاف: "ردا على ذلك، هاجم الجيش الإسرائيلي قبل بضع دقائق البطارية التي أطلقت الصاروخ وبطاريات صواريخ أرض-جو أخرى في الأراضي السورية".

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي على حسابه على تويتر: "الحديث عن صاروخ أرض-جو أطلق من سوريا وتجاوز هدفه وانزلق نحو إسرائيل ولم يطلق ليستهدف منطقة معينة في إسرائيل. ردًا على ذلك قصفت قواتنا بطارية الصواريخ المعينة بالاضافة الى بطاريات صواريخ أرض-جو أخرى داخل سوريا".

وأضاف: "ان الصاروخ السوري الطائش لم يصب مفاعل ديمونا ولم يقترب منه".

وتابع: "لا إصابات أو أضرار نتيجة الضربة الصاروخية السورية الطائشة في جنوب إسرائيل".  

سوريا تعلن عن هجوم اسرائيلي استهدف العاصمة دمشق

في الأثناء، أفادت وكالة الأنباء السورية أن وسائط الدفاع الجوي تتصدى لهجوم إسرائيلي بالصواريخ في منطقة الضمير بريف دمشق.

وقال مصدر عسكري سوري إنه في "حوالي الساعة 38 ،1 من فجر اليوم إسرائيل تنفذ هجوما جوياً برشقات من الصواريخ من اتجاه الجولان السوري مستهدفاً بعض النقاط في محيط دمشق، وقد تصدت وسائط دفاعنا الجوي لصواريخ العدوان وأسقطت معظمها، كما أدى العدوان إلى جرح أربعة جنود ووقوع بعض الخسائر المادية."

المرصد السوري المعارض: إسرائيل تدمر بطاريات دفاع جوي شرق العاصمة دمشق

بدوره اعلن المرصد السوري المعارض ان  الأراضي السورية شهدت بعد منتصف ليل الأربعاء-الخميس، قصفاً إسرائيلياً جديداً، حيث ضربت انفجارات عنيفة منطقة الضمير شرق العاصمة السورية دمشق، ناجمة عن صواريخ إسرائيلية طالت قاعدة للدفاع الجوي التابع للنظام السوري، حيث تمكنت الضربات من تدمير بطاريات للدفاع الجوي، وسقوط خسائر بشرية في صفوف قوات الدفاع الجوي، فيما حاولت قوات النظام التصدي للقصف الإسرائيلي بإطلاق صواريخ أرض-جو وتمكنت من إسقاط بعضها، بينما اعترفت إسرائيلي أن الضربة جاءت على خلفية "سقوط صاروخ أرض-جو من الضمير على الأراضي المحتلة"، يذكر أن منطقة الضمير تتواجد فيها مقرات ومستودعات للأسلحة تابعة للمليشيات الموالية لإيران.

وكان المرصد السوري أشار أمس الأربعاء، إلى دوي انفجار عنيف، تلاه عدة انفجارات متوسطة الشدة في مدينة الرحيبة بالقلمون الشرقي من ريف العاصمة دمشق، بعد منتصف ليل الثلاثاء – الأربعاء، تبين أنها ناجمة عن انفجارات في مستودعات ذخيرة تابعة لـ"اللواء 20" ضمن "الفرقة الثالثة" في جيش النظام، والواقعة على أطراف مدينة الرحيبة، حيث شوهدت ألسنة اللهب وهي تتصاعد من مستودعات الذخيرة واستمرت لنحو 3 ساعات متواصلة قبل أن تتمكن قوات النظام من السيطرة على الحرائق، دون معرفة أسباب انفجار المستودعات، ووفقًا لمصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن 10 عناصر على الأقل من قوات النظام، أُصيبوا خلال محاولتهم السيطرة على الحرائق، جرى نقلهم إلى مشافي العاصمة دمشق.

المصدر: Kataeb.org