بالفيديو- سيارات متوقّفة وسط الطريق... ما في بنزين!

  • محليات

اكدت نقابتا اصحاب محطات بيع المحروقات واصحاب الصهاريج وموزعو المحروقات "الاستمرار بالاضراب حتى اشعار آخر". يشار انه لليوم الثاني على التوالي توقفت المحطات عن بيع المحروقات، فيما اقتصر العمل في بعض الشركات على تسليم مادة المازوت للمستشفيات واصحاب المولدات. وأفيد ان وزيرة الطاقة ندى البستاني تتفاوض مع اصحاب المحطات والشركات المستوردة على كيفية تقاسم نسبة الـ15 في المئة المتوجبة عليهم بموجب الآلية التي وضعها حاكم مصرف لبنان وهو ما دفع ممثّل موزعي المحروقات فادي أبو شقرا للقول:"ان الاضراب قائم ولكن هناك إتصالات ونأمل خيراً ونحن منفتحون ونريد التعاون كما نحن نقف الى جانب المواطن".

واحتجاجا على فقدان مادة البنزين، قطع المواطنون طرقات عدة.

فقد نُفّذ اعتصام لاصحاب السيارات العمومية والخصوصية تحت جسر الكولا احتجاجا على انقطاع مادة البنزين وارتفاع سعره وسط زحمة كثيفة في المكان.

كما شهدت محطات البنزين ظاهرة جديدة بحيث وقف الناس في الطوابير حاملين غالونات لتعبئة البنزين.

الى ذلك، تمّ قطع السير على طريق كورنيش المزرعة - جامع عبد الناصر باتجاه البربير وعلى تقاطع السان تريز الحدث احتجاجا.

وافادت الوكالة الوطنية ان عددا من المواطنين نفذوا اعتصاما عند تقاطع بربور - جامع عبد الناصر، وقاموا بقطع الطريق احتجاجا على عدم تلبية محطات البنزين طلباتهم بتموين الوقود لسياراتهم .

ومساء، نفّذ عدد من الشبان حركة احتجاجية تحت جسر الكولا واستقدم المتظاهرون عوائق حديدية لقطع الطريق، علما أن آليات عسكرية تابعة لقوى الأمن الداخلي وصلت الى المكان وجرى التفاوض لفتح الطريق.

إشارة الى أن المعتصمين أقدموا على فتح الطريق أمام السيارات القادمة من وطى المصيطبة.

وذكرت غرفة التحكم المروري عبر حسابها على تويتر أنه تم قطع السير تحت جسر الكولا باتجاه المدينة الرياضية.

وتمّ قطع السير على اوتوستراد نهر الموت باتجاه انطلياس وسط زحمة سير خانقة على اوتوستراد بيروت باتجاه جونيه نتيجة توقف عدد من السيارات في وسط الطريق.

"الوكالة الوطنية" اشارت الى ان محتجين على انقطاع البنزين أقدموا على قطع جزئي للطريق بسياراتهم عند تقاطع دار الطائفة الدرزية - فردان ما ادى الى زحمة سير خانقة.

وتمّ قطع أوتوستراد جونية - غزير إحتجاجاً على انقطاع البنزين.

كما قُطعت الطريق في الرابية قبل طلعة مستشفى سرحال.

وافادت مندوبة "الوكالة الوطنية للاعلام" ان سائقي سيارات الأجرة في صيدا نفذوا اعتصاما عند مستديرة مرجان، حيث قطعوا الطريق بسياراتهم، احتجاجا على إضراب محطات الوقود ما ينعكس سلبا على عملهم ونفاد سياراتهم من مادة البنزين.

وتجمّع عدد من المحتجين الذين اطفأوا محركات سياراتهم عند الأوتوستراد الشرقي في صيدا، الامر الذي تسبب بقطع جزئي للسير وزحمة سير خانقة في المكان فيما توجّه عدد منهم الى احدى محطات الوقود عند الأوتوستراد الشرقي ورفعوا لافتات مطالبة بالبنزين، واطلقوا الهتافات الاحتجاجية على وقع اطلاق عنان أبواق السيارات.

وقام عدد من المحتجين عصر اليوم، باقتحام احدى محطات المحروقات على الاتوستراد الشرقي في مدينة صيدا، واجبروا المتواجدين فيها على تزويد سياراتهم بالوقود.

وافادت "الوكالة الوطنية للاعلام" عن قطع طريق عام البيرة - القبيات بالعوائق والحجارة احتجاجا على فقدان مادتي البنزين والمازوت، وناشد المحتجون معالجة ازمة المحروقات وخصوصا مادة المازوت المطلوبة جدا للتدفئة.

واحتجاجا على عدم توفر مادة البنزين واضراب المحطات، تم قطع طرقات سعدنايل وتعلبايا ومفرق المرج - برالياس بالسيارات. 

وافادت "الوكالة الوطنية للاعلام" عن قطع طريق عام الكويخات - القبيات بالاطارات المشتعلة احتجاجا على فقدان المحروقات، وناشد المحتجون المسؤولين بمعالجة الازمة بأقصى سرعة.

وقطع محتجون بسياراتهم دوار "مستشفى السلام" عند المدخل الجنوبي لمدينة طرابلس ومستديرة سنترال الميناء، وشارع المشروع في القبة، وطريق "مستشفى المعجزة" في أبي سمراء، احتجاجا على إقفال محطات المحروقات.

وأقدم شبان على قطع طريق عام حلبا - عرقة بالاطارات المشتعلة احتجاجا على ارتفاع اسعار المواد الغذائية.

هذا ويتداعى مواطنون لإقفال الطرقات بواسطة سياراتهم الفارغة من البنزين تعبيرا عن السخط من الحالة المتردية التي وصلت إليها الامور في البلاد.

مصادر في قطاع المحروقات قالت لـmtv ان الدولة حتى الساعة لم تتواصل مع أصحاب القطاع والحل هو لدى وزارة الطاقة وكلام وزيرة الطاقة في مكان والمشكلة الحاصلة في الطرقات في مكان آخر وننتظر التواصل من قبل المعنيين لحلحلة هذه الأزمة.

مستشار نقابة المحطات وممثل موزعي المحروقات فادي ابو شقرا لفت الى انه إذا تمّ تأمين الدولار بالسعر الرسمي يمكن فضّ الإضراب لأننا لسنا هواة إضراب ولا يمكن أن يكون الدولار 2200 ليرة.

وأضاف:"لا يمكن تحمّل الخسائر والإضراب مستمر حتى إيجاد الحلول ومن يبيع التنكة بـ50 ألف على وزارة الاقتصاد أن تتخذ الإجراءات ونحن لا نغطي أحداً وملتزمون بالجدول الذي يصدر عن وزارة الطاقة بالنسبة للأسعار".

المصدر: Kataeb.org