بالفيديو- شياطين المحاصصات والفساد والأجندات لم تهتز عروشهم... والشعب إلى الشارع من جديد: ثورة

  • محليات
بالفيديو- شياطين المحاصصات والفساد والأجندات لم تهتز عروشهم... والشعب إلى الشارع من جديد: ثورة

معتصمون يحتجون امام مجلس النواب في وسط بيروت.

الانفجار الهائل الذي هزّ لبنان الثلاثاء وتقاعس السلطة عن وضع الخطط لمساعدة الناس التي فقدت املاكها جراء الحادث والتعويض عليها ما زالت في عالم الغيب، ما اثار غضب المواطنين ودفعهم الى النزول إلى الشارع خاصة بعد زيارة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الهامة وتفقده للاضرار الامر الذي  خفف على الناس جرحها وهذا ما لم يفعله اي مسؤول في السلطة.

فالشارع  اصبح اليوم فسحة ثورة للبنانيين لا يريدون شيئاً سوى طرد الزعران وشياطين المحاصصات والفساد والأجندات للعيش بكرامة في وطن ولد للسلام لكنه لم يعش سالماً يوماً بسبب سلطة لا تعرف عن الضمير شيئاً.

فقد شهد محيط مجلس النواب مساء الخميس احتجاجات ضد السلطة التي حصلت على ضربة من الرئيس الفرنسي بمجرد أن نزل إلى الشارع وقام بدور "بي الكل".

وفي التفاصيل، فقد نظم عدد من المحتجين وقفة امام مجلس النواب للتعبير عن غضبهم من الوضع القائم، فبادرت القوى الامنية الى القاء العوائق باتجاهم ما ادى الى استفزازهم، فعمدوا الى القاء الحجارة باتجاه القوى الامنية.

والقت عناصر مكافحة الشغب القنابل المسيلة للدموع باتجاه المحتجين امام بلدية بيروت ومجلس النواب في محاولة منها لتفريقهم الا ان اعدادهم الى ازدياد.

وادت المواجهات التي استمرت الى بعيد منتصف الليل بين المحتجين وعناصر مكافحة الشغب الى سقوط عدد من الجرحى، عملت فرق الصليب الاحمر الى نقلهم الى المستشفيات لتلقي العلاج.

هذا وقطع المحتجون الطريق امام مبنى صحيفة النهار ومجلس النواب بالاطارات المشتعلة.

كذلك، اندلعت حرائق امام مبنى وزارة الاتصالات نتيجة رمي قنابل المولوتوف على القوى الامنية.

وقام المحتجون بالضرب على البوابة الحديدية التي هي مدخل الى مجلس النواب واطلاق الشعارات المنددة بالسلطة الحاكمة.

 

إحتجاجات تعم وسط بيروت وتسجيل تدافع بين المتظاهرين والقوى الأمنية pic.twitter.com/vNH9V5wDsr

المصدر: Kataeb.org