بالفيديو- فواز فواز أخذ الأموال واختفى وآلاف اللبنانيين ضحيته

  • محليات

وقع اللبنانيون من جديد ضحية مكاتب السفر وهذه المرة المصيبة تمثّلت بفرار صاحب شركة New plaza tours للسياحة والسفر فواز فواز وسادت حالة من الهلع بين الموظفين في الفروع الاربعة للشركة بعد ان علت اصوات بعض المسافرين الذين حجزوا مع الشركة على تركيا ووصلوا ليجدوا انّ الحجوزات وهمية.
وتبيّن مع وصول لبنانيين إلى مرمريس أنّ إشارة القبول وهميّة بحيث لم يتمّ حجز أيّ بطاقة ولا أيّ غرفة في الفندق، من قبل المكتب المذكور، ما فرض عليهم تمضية الليلة الأولى نوماً على الأرض.
وعلى أثر ذلك، تجمّع أهالي المسافرين أمام مكتب الشركة في بيروت حيث وجدوه فارغاً من دون أيّ تجاوب فحاولوا عندها تكسير المكاتب كفشة خلق على ضرب الاحتيال الذي تعرّضوا له.
وعُلم أن عناصر حزبية مسلّحة حضرت الى المكان لحماية المكاتب.

وبهذا الخصوص، أعلنت نقابة أصحاب مكاتب السفر والسياحة في بيان، "استياءها الشديد من المتاعب والخسائر التي أصابت المواطنين من جراء توقف "نيو بلازا تورز" عن تقديم الخدمات إلى المتعاملين معها"، مبدية انزعاجها من "محاولات إلقاء التهم على وكالات السفر والسياحة المرخصة التي تعمل كلها على تأمين سفر وإقامة وراحة المسافرين أينما توجهوا".
أضافت: "لم تنفك النقابة عن لفت نظر المسافرين والسياح إلى ضرورة التعامل مع الوكالات النقابية المرخص لها من قبل وزارة السياحة لمصداقيتها العالية في تأمين الخدمات السياحية، وفق منطوق القوانين المحلية، ومنها المرسوم 4216، وتماشيا مع النصوص والضوابط الدولية وفق مبادىء المنظمة العالمية للنقل الجوي وغيرها من المنظمات الراعية".
ولفت رئيس النقابة جان عبود إلى أن "النقابة لم تتوقف منذ زمن طويل عن تحذير المعنيين من مخاطر فسح المجال أمام الوكالات غير النظامية أو الطارئين على المهنة لممارسة أعمال وكالات السفر والسياحة وتقديم الخدمات المتممة من دون حسيب أو رقيب، خوفا وتحسبا من الذي جرى اليوم".
وناشدت النقابة "كل الأطراف الابتعاد عن رمي الاتهامات العشوائية وتعريض سمعة وسلامة من ليس له دخل في ما حصل، فأصحاب الوكالات السياحية النقابية والعاملين فيها يعملون بأعلى مصداقية لتدارك هذه الحالة الصعبة التي واجهتهم بمقدار ما واجهت زبائنهم".

المصدر: Kataeb.org