بالفيديو- كرّ وفرّ وغضب ومواجهات في محيط مجلس النواب

بعد المشهد الحضاري في ساحة الشهداء، مشهدان اكثر عنفا عصراً الاول تمثل بهجوم حزب الله وامل على المتظاهرين، والثاني متظاهرون غاضبون في محيط مجلس النواب واشتباكات بالحجارة وقنابل المسيلة للدموع مع عناصر مكافحة الشغب.

بعد المشهد الحضاري في ساحة الشهداء، مشهدان اكثر عنفا عصراً الاول تمثل بهجوم حزب الله وامل على المتظاهرين، والثاني متظاهرون غاضبون في محيط مجلس النواب واشتباكات بالحجارة وقنابل المسيلة للدموع مع عناصر مكافحة الشغب.

يشهد وسط بيروت كرا وفرا في الشوارع المتفرعة في مجلس النواب بين شبان غاضبين وقوة مكافحة الشغب التي ترد على المفرقعات النارية والحجارة بقنابل الغاز المسيل للدموع.

يأتي ذلك بعد ان عمد متظاهرون إلى كسر زجاج واجهة أحد المحال والدخول إليه بهدف الوصول إلى مجلس النواب.   

فيما يستمر التوتر بين بعض المتظاهرين وعناصر مكافحة الشغب، اعلنت قوى الامن انه يجري التعرض للأملاك الخاصة والعامة، لذلك تطلب المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي من المواطنين السلميين، الانسحاب من الأمكنة التي تجري فيها أعمال شغب، حفاظاً على سلامتهم.

واحترقت خيمة مدخل فندق "لو غراي" خلال المواجهات في وسط بيروت بين المتظاهرين الذين يلقون الحجارة باتجاه عناصر القوى الأمنية الذين يردون باطلاق قنابل مسيلة للدموع.

وتطلق القوى الأمنية القنابل المسيلة للدموع بغزارة على المحتجين ناحية مبنى "النهار"، فيما حطم محتجون جدران "لوغراي" لاستخدام الحجارة في المواجهة.

عناصر مكافحة الشغب أبعدوا المتظاهرين من أمام مدخل مجلس النواب مقابل بلدية بيروت، إلى أمام مبنى النهار، وسط استمرار التراشق بالحجارة والقنابل المسيلة للدموع.

ونتيجة إلقاء الحجارة، أصيب عنصر من مكافحة الشغب.

وبفعل القنابل المسيلة للدموع، تراجعت حشود المحتجين باتجاه بيت الكتائب في الصيفي.

وواصل المتظاهرون التراجع الى ما بعد بيت الكتائب في الصيفي وقوى مكافحة الشغب تلاحقهم وسط استمرار عمليات رشق الحجارة.

وشكّلت القوى الأمنية حاجزاً بشرياً أمام المتظاهرين بالقرب من بيت الكتائب. 

وقرابة السادسة والنصف مساء، عاد الهدوء إلى محيط بيت الكتائب مع تراجع المتظاهرين فيما أغلقت مجموعة من المتظاهرين الطريق على الخط البحري في بيروت وأشعلت الإطارات لعرقلة تقدّم القوى الأمنية باتجاهها.

وفي هذا الاطار، أفادت "الوكالة الوطنية للاعلام" أن الهدوء عاد إلى منطقة ساحة الشهداء امتدادا إلى جامع محمد الأمين فجسر الرينغ، بعد تمكن عناصر فوج المغاوير في الجيش ومكافحة الشغب في قوى الأمن الداخلي، من إبعاد المتظاهرين في وسط بيروت إلى منطقة الصيفي، من جهة، والشبان الذين تجمعوا تحت جسر الرينغ إلى الأحياء الداخلية لمنطقة خندق الغميق.

وأبعدت القوى الأمنية المحتجين إلى ما بعد مبنى MTC حيث نقطة التماس الأخيرة بين الطرفين.

على صعيد آخر، وصلت أعمال الشغب الى الخط البحري في بيروت مع احراق أكشاك الحراس واغلاق الطرقات قامت مجموعة من المتظاهرين بقطع الطريق نحو الخط البحري وأشعلت الإطارات لعرقلة تقدّم القوى الأمنية .

ولاحقت عناصر مخابرات الجيش المحتجين على الطريق البحرية في بيروت .

 

 

المصدر: Kataeb.org