بالفيديو والصور- السلطة تقمع اللبنانيين لفتح الطرقات... وسامي الجميّل ينضمّ الى الاهالي ويفترش الأرض معهم

  • محليات

ظناً منها أنها تستطيع إخافة الشعب وإحباط عزيمته، أعطت السلطة السياسية أوامرها صباح اليوم للجيش اللبناني لقمع المتظاهرين وفتح الطرقات بالقوة.

المشهد نفسه تنقّل من نهر الكلب الى الزوق وجل الديب، أفواج من الجيش تدخّلت لفتح الطريق مستخدمة القوة بوجه الأهالي والنساء والأطفال، ما ادى الى سقوط جرحى واعتقال عدد من الناشطين، عرف منهم المواطن و.ب. في منطقة نهر الكلب بحجة انه حاول عرقلة العمل لاعادة فتح الطريق.

وفي حين نجحوا بفتح الطريق في نهر الكلب، إلا ان المحاولات فشلت في كل من الزوق وجل الديب بعدما زادت أعداد المعتصمين بشكل كبير وقيامهم بإقفال الطريق بسياراتهم ما صعّب مهمة الجيش.

وإنضم النائب سامي الجميّل الى المتظاهرين والاهالي وطلب منهم الجلوس على الارض وعدم ترك الساحة كما طلب من الجيش التراجع ووقف الاعتداء على الاهالي، كذلك دعا جميع اللبنانيين الى التوجّه نحو نقاط التجمّع الأساسية للوقوف بوجه القمع.

وفور إنتشار الأخبار والفيديوهات لكيفية فتح الطرقات بالقوة، بدأت الناس بالنزول بأعداد كبيرة إلى أماكن التجمعات منعاً لمحاولة قمع التحركات، وسط مناشدات لجميع اللبنانيين المنتفضين بالنزول.
‎وبعد المشاركة في جل الديب والذوق غادر سامي الجميل والياس حنكش المكان دون الادلاء بأي تصريح وبعد ازدياد اعداد المحتجين على اعتبار ان الثورة هي ملك الناس ويجب ان تبقى ملك الناس 

المصدر: Kataeb.org