بالفيديو والصور- قنص وإطلاق نار في محيط الطيونة... والقمصان السود تطوّق قصر العدل

بالتزامن مع تنفيذ وقفة احتجاجية لانصار حزب الله وحركة امل امام قصر العدل تنديدا بقرارات القاضي طارق البيطار، سُجل توتر عند مستديرة الطيونة بعد إطلاق نار بإتجاه المتظاهرين من أحد المباني القديمة عند المستديرة.

وقد أدى اطلاق النار الكثيف في المحلة إلى سقوط عدد من الجرحى، كما عمد احد المتظاهرين في الطيونة لإطلاق النار رداً على مصادر النيران، كل ذلك وسط انتشار كثيف للجيش اللبناني الذي قطع الطرقات المؤدية الى المحلة. 

مديرة طوارئ مستشفى الساحل د. مريم حسن كشفت للـ LBCI أن قتيلاً وثمانية جرحى وصلوا الى المستشفى.

واشارت مصادر مستشفى الرسىول الأعظم للـLBCI الى وصول قتيل الى المستشفى ولم يصل اي جريح حتى الساعة.

ووصل عدد من الجرحى إلى مستشفى الساحل ممن أصيبوا بإطلاق النار في الطيونة.

وإليكم الأسماء بحسب ما نشرتها الـ ام تي في:

عباس زعيتر

حسين عاشور

علي حمود

أحمد حسين

محمد كركي

علي جزيني

قتيل مجهول الهوية

 

 عون

وفي هذا السياق، الرئيس ميشال عون اجرى اتصالات مع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ووزيري الدفاع والداخلية وقائد الجيش وتابع معهم تطورات الوضع الأمني في ضوء الاحداث التي وقعت في منطقة الطيونة وضواحيها، وذلك لمعالجة الوضع تمهيداً لاجراء المقتضى وإعادة الهدوء الى المنطقة.

 

ميقاتي

دعا رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي الجميع الى الهدوء وعدم الانجرار وراء الفتنة لأي سبب كان. وهو تابع مع قائد الجيش العماد جوزيف عون الاجراءات التي يتخذها الجيش لضبط الوضع في منطقة الطيونة- العدلية وتوقيف المتسببين بالاعتداء الذي ادى الى وقوع اصابات. كما تواصل مع رئيس مجلس النواب نبيه بري للغاية ذاتها .
وتابع مع وزيري الداخلية بسام مولوي والدفاع موريس سليم الوضع وطلب عقد اجتماع طارئ لمجلس الامن المركزي لبحث الوضع.

 

مولوي

ويعقد وزير الداخلية والبلديات القاضي بسام مولوي اجتماعا استثنائيا لمجلس الامن الداخلي المركزي، الساعة ١ من بعد ظهر اليوم.

 

بيان الجيش

واصدرت قيادة الجيش بيانا، اشارت فيه الى انه خلال توجه محتجين الى منطقة العدلية تعرضوا لرشقات نارية في منطقة الطيونة- بدارو وقد سارع الجيش الى تطويق المنطقة والانتشار في احيائها وعلى مداخلها وبدأ تسيير دوريات كما باشر البحث عن مطلقي النار لتوقيفهم.

 

 

المصدر: Kataeb.org