بالمستند- شركات لبنانية مُتهمة بشحن النفط الإيراني إلى سوريا عبر سفن الأشباح!

  • محليات
بالمستند- شركات لبنانية مُتهمة بشحن النفط الإيراني إلى سوريا عبر سفن الأشباح!

تشير بيانات التتبع وسجلات الأعمال إلى وجود شركتين تتخذان من لبنان مقراً لها، والتي تملك وتدير ناقلات تنقل النفط الإيراني بصورة غير مشروعة في شرق البحر المتوسط. ويشير تحليل إحدى الشركات المعنية إلى أن الرجل الذي يدير العملية قد يكون رجل أعمال سوريّا بارزا.

كما تُظهر البيانات الواردة من TankerTrackers.com، وهي شركة أميركية تتبع عن كثب شحنات النفط الإيرانية، أن ناقلتي النفط ساندرو وياسمين أجرتا عمليات نقل للنفط الإيراني إلى أو من سفن أخرى قبالة ساحل سوريا.

وتستخدم إيران بانتظام "سفن الأشباح" - الناقلات التي أوقفت أجهزة إرسال واستقبال مواقعها لإخفاء تحركاتها - لتنفيذ عمليات نقل النفط من سفينة إلى سفينة في محاولة لتجنب العقوبات الأميركية عليها أو على سوريا.

في 25 تموز، أجرت ناقلة سويكسماكس التي تحمل العلم الإيراني، سيلفيا 1، عملية نقل نفط من سفينة إلى الناقلة ساندرو على مسافة تقل عن 20 كيلومترًا قبالة الساحل السوري، وفقًا لموقع TankerTrackers.com.

وقال سمير مدني، الشريك المؤسس لـTankerTrackers.com، إنه تمّ تسليم حوالى 500000 برميل من النفط الخام إلى ساندرو. وأضاف السيد مدني ساندرو بقيت بالقرب من الساحل السوري.

بدأت الأنشطة المشبوهة لساندرو في البحر الأبيض المتوسط​ بعد أن أصبحت الشركة اللبنانية ساندرو أوفرسيز (أوف شور) ش.م.ل المالك والمدير التجاري للسفينة في 30 (أيار).

بعد خمسة أيام، أغلقت ساندرو جهاز الإرسال والاستقبال جنوب ليماسول، قبرص ، ومنذ ذلك الحين لم تبلغ عن موقعها، اختفت فعليا عن الأنظار.

ومع ذلك، استخدم TankerTrackers.com صور الأقمار الصناعية لتتبع أنشطة السفينة.

في 26 حزيران، تلقّت ساندرو حوالي 350،000 برميل من النفط المكرر من ناقلة النفط التي تحمل العلم الإيراني، حسبما قال موقع TankerTrackers.com ، مضيفًا أن الشركة "لم تتمكّن من رؤية من أين استقبلت ساندرو تلك الشحنة النفطية".

وحكومة الولايات المتحدة تُتابع الناقلة الياسمين بسبب أنشطتها غير المشروعة. في 25 آذار، أدرجت وزارة الخزانة الأميركية السفينة في قائمة الناقلات التي قامت بعمليات نقل النفط من سفينة إلى أخرى والتوجه إلى سوريا.

على غرار ساندرو، الياسمين مملوكة لشركة لبنانية. أصبحت أفريكو 1 (أوف شور) ش.م.ل المالك المسجل ومدير السفينة في 26 شباط، وتوجد روابط تجارية أخرى بين الناقلات.

وفي منتصف شهر تمّوز، نشرت صحيفة الوطن مقالاً ينتقد وزارة النفط السورية لمنحها ساندرو أوفرسيز (أوف شور) عقداً لمعالجة مخلفات النفط من شرق سوريا.

وأضافت أن هناك "احتمالا كبيرا" بأن ساندرو أوفرسيز (أوف شور) تابعة لسامر فوز ، أحد أبرز رجال الأعمال في سوريا.

ومن المقرر أن تحل Sandro Overseas (Off Shore) محل شركة لبنانية أخرى، Synergy SAL Offshore ، التي عالجت مخلفات النفط في شرق سوريا في عام 2018.

في حزيران، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على شركة Synergy SAL Offshore لتسهيل شحن النفط الإيراني إلى سوريا.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية في بيان صحفي "لقد قامت شركة Synergy SAL Offshore بشحن عشرات الآلاف من الأطنان من النفط الإيراني إلى سوريا في العام الماضي عن طريق البحر".

thenational

 

المصدر: Agencies