بريطانيا وفرنسا تنتظران من الحكومة إصلاحات لتقديم الدعم: وضع لبنان صعب!

  • محليات
بريطانيا وفرنسا تنتظران من الحكومة إصلاحات لتقديم الدعم: وضع لبنان صعب!

لم ترحب كل من فرنسا وبريطانبا بالحكومة الجديدة.

لفت وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب إلى أن "تشكيل حكومة جديدة في لبنان خطوة أولى مهمة"، وقال :"لقد دعت المملكة المتحدة باستمرار إلى تشكيل عاجل لحكومة فعّالة وقادرة تعكس تطلعات الشعب اللبناني".

وشدد على "اننا مستعدون لدعم لبنان، ولكن نتطلع الى هذه الحكومة لتظهر التزامها بالإصلاح".

من جهتها، رأت الخارجية الفرنسية  أن وضع لبنان الصعب يتطلّب أن تولي الحكومة الجديدة أولوية لاتخاذ إجراءات عاجلة لاستعادة الثقة.      

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية أنييس فون دير مول في بيان، إن "الوضع الصعب الذي يشهده لبنان يتطلب أن تكون أولوية الحكومة الجديدة اتخاذ الاجراءات العاجلة لإعادة الثقة". 
وأضافت: "لقد آن الأوان لكل المسؤولين اللبنانيين أن يتحركوا بشكل جماعي بما فيه المصلحة المشتركة لكل اللبنانيين"
وذكرت أنه "كما أكد شركاء لبنان خلال مؤتمر مجموعة الدعم الدولية في باريس في 11 كانون الاول 2019 فإن إصلاحات عميقة وطموحة ستكون ضرورية لا سيما في مجال شفافية الاقتصاد والاستدامة الاقتصادية والمالية ومكافحة الفساد واستقلالية القضاء".

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أكد الأربعاء، خلال تواجده في القدس أن فرنسا ستفعل "كل شيء" لمساعدة لبنان على الخروج من "الأزمة العميقة" التي تعصف به. 

الى هذا، استقبل رئيس مجلس الوزراء حسان دياب، عصر اليوم، في السراي الحكومي، سفير بريطانيا كريس رامبلينغ، بحضور وزير البيئة ووزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية دميانوس قطار، وتم عرض الأوضاع في لبنان والعلاقات الثنائية بين البلدين.

وبعد اللقاء، قال رامبلينغ: "إن تأليف حكومة جديدة هو خطوة مهمة بالنسبة إلى البنان، وبريطانيا كانت ثابتة في دعوتها إلى تأليف سريع لحكومة فعالة وشفافة تعكس تطلعات الشعب اللبناني".

أضاف: "إن بريطانيا، إلى جانب دول أعضاء في المجموعة الدولية، مستعدة لدعم لبنان، لكننا نتطلع إلى أن تظهر هذه الحكومة التزامها بالاصلاحات التي يحتاجها لبنان بشدة".

المصدر: Kataeb.org