بري: لمقاربة الأزمة الإقتصادية ولو اقتضى الأمر إعلان حالة طوارئ

  • محليات
بري: لمقاربة الأزمة الإقتصادية ولو اقتضى الأمر إعلان حالة طوارئ

 تطرق رئيس مجلس النواب نبيه بري خلال لقاء الاربعاء النيابي في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة الى جملة عناوين لاسيما تلك التي تشكل مصدرا من مصادر القلق والإهتمام لدى الدولة وكل اللبنانيين.

ونقل النواب عن الرئيس بري قوله:" بطبيعة الحال ان تتصدر الأزمة الإقتصادية بكافة تشعباتها كل الإهتمام، خاصة ان هناك إجماعا وطنيا حول ضرورة مقاربة هذه الازمة ولو اقتضى الامر اعلان حالة طوارئ اقتصادية حيالها".

كما جرى التطرق الى موضوع النفايات والكهرباء والإتصالات بشقها الخليوي.

واوضح الرئيس بري امام النواب "ان الأجواء الإيجابية التي تمخضت عن لقاء المصالحة والمصارحة التي حصلت يجب ان تمهد للبدء في تنشيط العمل الحكومي وتزخيمه بكل الملفات التي تحظى بإهتمام كل اللبنانيين"، معتبرا "ان كل التوقعات حول التصنيف الإئتماني للبنان من قبل المؤسسات الدولية قد تحمل مؤشرات إيجابية. وهذا قد يعطي فرصة للبنان لتصحيح مسار والأمور".

وشدد الرئيس بري على "ضرورة تفعيل العمل البرلماني"، مستعينا بالآية الكريمة "قفوهم انهم مسؤولون" على قاعدة ان المرحلة تستدعي العمل وليس الكلام، وهناك الكثير من الشكاوى ومن مهام المجلس القيام بأدواره الرقابية والتشريعية على اكمل وجه".

وكان الرئيس بري استقبل في اطار لقاء الاربعاء: وزير المال علي حسن خليل، والنواب عدنان طرابلسي، أنور الخليل، ابراهيم عازار، علي بزي، أيوب حميد، قاسم هاشم، محمد نصرالله، اسطفان الدويهي، محمد خواجة، فادي علامة، علي خريس، فؤاد مخزومي، هادي ابوالحسن، بلال عبدالله، فيصل الصايغ، ياسين جابر، حسن فضل الله، هاني قبيسي، امين شري، مصطفى الحسيني، ايهاب حمادة، جهاد الصمد، حسين جشي، حسين الحاج حسن، نقولا نحاس، علي درويش، انور جمعة وابراهيم الموسوي.

المصدر: Agencies