بري ممتعض.. والجزم بموعد ولادة الحكومة لن يصحّ الا مع صدور المراسيم

  • محليات
بري ممتعض.. والجزم بموعد ولادة الحكومة لن يصحّ الا مع صدور المراسيم

لا يمكن الجزم بموعد ولادة الحكومة الا حين تصدر المراسيم، والكلام عن ولادة وشيكة، ثم العودة خطوات الى الوراء... وربما احيانا الى نقطة الصفر ليس بالامر الجديد في مسار تأليف الحكومة... وهذا ما حصل مساء امس.

 في وقت كان فيه الرئيس المكلف حسان دياب يضع الـ "روتوش" الاخيرة على التركيبة... ويستعدّ "الوزراء" الذين سرّبت اسماؤهم لتقبّل التهاني بالحصول على لقب "المعالي" قبل تسلّم المهام... عاد مسار التأليف الى العُقد... وعاد الرئيس المكلف الى تكثيف الاتصالات في محاولة لمعالجتها.

 

حلحلة سريعة

 

انتقد مصدر قريب من عين التينة فرْض شروط جديدة في ساعات المساء، معتبرا ان التأليف بات يخضع لمزاج البعض، والعمل كل ساعة بساعتها، لافتا الى ان الرئيس نبيه بري كان متفائلا بعد لقائه دياب، الذي انتهى الى ان التركيبة الحكومية تحتاج الى بعض الـ "روتوش" على اسماء محددة، هذا بالاضافة الى ان معالجة مطالب النائب طلال ارسلان وتبديل احدى الحقائب بينه وبين "حزب الله"، فتكون ولادة الحكومة خلال ساعات، حين يحدَّد موعد للرئيس دياب في القصر الجمهوري.

 

واذ اشار الى انه مساء الامس ظهرت مطالب للوزير السابق سليمان فرنجية والنائب اسعد حردان حيث طالبا بحصص وحقائب.... فتوقف اعلان الحكومة من اجل المزيد من "الشدشدة"، لكن المصدر شدد على انه رغم هذا التراجع، فان الامور لن تعود  كثيرا الى الوراء بل يجب ان تكون الحلحلة سريعة.

 

الورقة الاقتصادية

 

وفي هذا الاطار، رفض المصدر وصف ما حصل بالكيدية، داعيا الى تخفيف حدّة التوترات السياسية اكانت لدى المعارضة او الموالاة.

 

واذ نقل المصدر امتعاض بري مما حصل ليلا، قال: هناك امور غير منطقية حصلت، آملا ان تكون المعالجة سريعة.

 

وردا على سؤال، لفت المصدر الى انه يجب ان يكون لدى المعارضة ايضا برنامج بناء تواجه الحكومة العتيدة على اساسه، وليس على مبدأ "قوم لأجلس مكانك"، محذرا من انه خلافا لذلك سنبقى مستمرين بالاتجاه نحو الانهيار لا بل نحو الموت.

 

واضاف: اما حين تتألف الحكومة فلا بد من الكلام عن ورقة اقتصادية يتم الاستناد اليها من اجل المعالجة المطلوبة من اجل الحؤول دون الانهيار الذي بات الجميع يُدركه، مذكرا في هذا الاطار الى ان كل هذه الاطراف السياسية، بمن فيها من انتقل في الأشهر الاخيرة الى المعارضة، شاركت في انجاز هذه الورقة ولا يمكن لأحد التنصّل منها.

 

الاسماء

 

الى ذلك، سئل المصدر: يتّضح من التركيبة الحكومية التي سُرّبت ان معظم الاسماء تحمل صفة التكنوقراط، لكنها في الواقع تدور في فلك الاحزاب، اجاب: الرئيس المكلف اساسا يستشفّ الاسماء من الشخصيات التي يلتقيها وهي من كل الالوان والانواع وصولا الى ما وراء البحار. لكن في الواقع هذه التركيبة لا تتضمّن حزبيين او حتى اسماء استفزازية، مشددا على ضرورة منح "الوزراء الجدد" فرصة العمل قبل التصويب عليهم، خصوصا وانهم لم يمارسوا الحكم سابقا ولا يُعرف خيرهم من شرّهم، باستثناء دميانوس قطار، وقال: لا بد من الاشارة ايضا الى ان الاسماء المسرّبة قد تخضع للتغيير ولا تصبح التركيبة نهائية الا حين تُعلن المراسيم.

 

وهنا، اعتبر ان كل اللبنانيين مسيسون او لديهم ميول سياسية وان لم ينخرطوا في العمل الحزبي، قائلا: العمل تحت الضغط لا يصوّب الامور ولا يؤدي الى الطريق الصحيح، واذا لم يكن هناك ارادة حقيقية عند كل مسؤول انطلاقا من الحسّ الوطني فلا يمكن تحريك الملفات الراكدة، داعيا الى العودة الى عمل المؤسسات الدستورية.

المصدر: وكالة أخبار اليوم

Mobile Ad - Image