بعد الكورونا والمصائب التي لا تُحصى... هل وصل الجراد إلى لبنان؟

  • متفرقات
بعد الكورونا والمصائب التي لا تُحصى... هل وصل الجراد إلى لبنان؟

وكأن المصائب التي حلّت على لبنان وآخرها وصول فيروس كورونا إلى أراضيه وما سبقه من ارتفاع غير مسبوق في سعر صرف الدولار وخسارة عدد كبير من اللبنانيين وظائفهم وارتفع جنوني في أسعار السلّة الغذائية والنقص الحاد في المعدات الطبية لا تكفي لتضاف اليها اخرى جديدة ألا وهي وصول الجراد.

بعد بروز حالات كورونا في عدد من دول المنطقة وآخرها في لبنان، بدأت موجة من الجراد المتكاثر تنتقل بين بعض الدول العربية من قطر الى الكويت فالاردن، ويُخشى أن تكون قد اقتربت لتصل الى لبنان كما يظهر في الصورة التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، إلا ان الخبراء يؤكدون ان انتقال الجراد الى لبنان يحتاج الى رياح شرقية غير متوافرة راهنًا.

وفي هذا السياق أكدت جرس سكوب على صفحتها على تويتر أنه يتم تداول صورة لجراد على أنها في لبنان؛ موضحة أن الصورة المتداولة هي من موقع اردني نشرها في العام ٢٠١٩.

  

الأبحاث الزراعية: لا جراد حاليا في لبنان وجواره

نفت مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية LARI، وصول جراد إلى لبنان، مؤكدة أن الطقس البارد والرياح الشمالية الغربية تمنع وصوله "حاليا وأوائل الأسبوع المقبل إلى لبنان".

جاء ذلك في بيان للمصلحة في ما يأتي نصه: "بمتابعة مباشرة من معالي وزير الزراعة الاستاذ عباس مرتضى، تفيد مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية LARI بخصوص الجراد بما يلي:

1- حسب نشرة منظمة الفاو فإن الجراد منتشر في شمال افريقيا ووصل إلى اليمن.

2- وصل الجراد إلى السعودية ولم يصل لغاية اليوم إلى الأردن، والسلطات الأردنية جهزت ما يلزم للمكافحة.

3- لم يصل الجراد إلى فلسطين المحتلة وإلى سوريا.

4- وصلت أسراب من الجراد إلى جنوب العراق.

5- إن أحوال الطقس في لبنان الباردة مع رياح شمالية غربية باردة وقوية، تمنع وصول الجراد حاليا وأوائل الأسبوع المقبل إلى لبنان.للضرورة صدر هذا البيان. وسيعقد معالي الوزير اجتماعا طارئا الاثنين الساعة 9,30 لاتخاذ التدابير اللازمة الوقائية، ولإصدار بيان رسمي حول الجراد".

 

الأردن يحذّر:

وكان المتحدث باسم وزارة الزراعة الأردنية لورانس المجالي، قد حذر من أزمة غذائية وإنسانية قد تحدث في حال لم تتمكن دول المنطقة من مكافحة أسراب الجراد قبل تكاثرها.

وتوقع تضاغف أعداد الجراد 500 ضعف، ما لم تتم عملية المكافحة بالشكل المطلوب، ولفت إلى أن بلاده تتابع أسراب الجراد التي تقترب من الحدود الأردنية وتقدر أعدادها بالملايين، وتستعد بجاهزية كاملة.

وأكد ضرورة وجود تعاون إقليمي لمكافحة الآفة في ظل وصولها إلى دول للمرة الأولى في تاريخها كالكويت.

وأعلنت وزارة الزراعة الأردنية، رفع حالة الطوارئ إلى الدرجة "القصوى"، جراء وصول أسراب جراد صحراوي إلى مناطق قريبة لحدود البلاد مع السعودية، وبحسب تقديرات خبراء فإن 80 مليون من الجراد في كيلومتر مربع واحد تستهلك غذاء يكفي لـ 40 ألف إنسان.

المصدر: Kataeb.org

Mobile Ad - Image