بعد ان استغنى ترامب عن خدمات بولتون...كيف علّقت ايران؟

  • دوليّات
بعد ان استغنى ترامب عن خدمات بولتون...كيف علّقت ايران؟

أعلنت إيران اليوم ان إقالة مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون من منصبه لن يدفعها إلى إعادة النظر في الحوار مع الولايات المتحدة.

وذكرت "وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء" نقلا عن مبعوث طهران لدى الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي "رحيل مستشار الأمن القومي جون بولتون من إدارة الرئيس دونالد ترامب لن يدفع إيران لإعادة النظر في الحوار مع الولايات المتحدة".

أضاف :" لا مجال للحوار مع واشنطن ما دامت العقوبات المفروضة على إيران سارية".

وانتقد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الولايات المتحدة الأربعاء لفرضها عقوبات جديدة على بلاده على الرغم من رحيل مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون الذي وصفه بأنه "أكبر داعية للحرب".

وكتب ظريف على تويتر "بينما كان العالم... يتنفس الصعداء للإطاحة برجل الفريق باء في البيت الأبيض، أعلنت واشنطن فرض المزيد من عقوبات الإرهاب الاقتصادي على طهران. التعطش للحرب والضغوط القصوى ينبغي أن تزول مع غياب أكبر داعية للحرب (بولتون)".

ودأب ظريف على القول إن "الفريق باء"، والذي يضم بولتون، قد يدفع الرئيس الأميركي للدخول في صراع مع طهران.

بدورها، نقلت وكالة الإعلام الروسية عن نائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف، قوله، الأربعاء، إن موسكو لا تتوقع أن تتحسن علاقاتها فجأة مع واشنطن بعد إقالة مستشار الأمن القومي الأميركي، جون بولتون.

وقال ريابكوف إن مثل هذه التغييرات لم تسفر عن تطبيع العلاقات في الماضي.

وأقال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بصورة مفاجئة بولتون، وهو أحد الصقور البارزين في الإدارة الأميركية، وسط خلافات بشأن التعامل مع تحديات السياسة الخارجية مثل كوريا الشمالية وإيران وأفغانستان وروسيا.

وقال ترامب، على تويتر: "أبلغت جون بولتون الليلة الماضية بأنه لم تعد ثمة حاجة لخدماته في البيت الأبيض. اختلفت بشدة مع الكثير من اقتراحاته مثلي مثل آخرين في الإدارة".

وضغط بولتون، وهو أحد الصقور البارزين في السياسة الخارجية ومستشار ترامب الثالث للأمن القومي، على الرئيس كي لا يتخلى عن الضغوط على كوريا الشمالية، رغم الجهود الدبلوماسية.

كما عارض بولتون، الشخصية الرئيسية وراء موقف ترامب الصارم من إيران، اقتراحات الرئيس بعقد اجتماع محتمل مع القيادة الإيرانية، ودعا إلى اتباع نهج أكثر صرامة بشأن روسيا وأفغانستان.

ونقلت رويترز عن مصدر مطلع أن هذا الإعلان جاء بعد محادثة شابها التوتر، الاثنين، وتناولت اختلاف موقف الرجلين بشأن أفغانستان.

وكان بولتون (70 عاما)، والذي تولى هذا المنصب في أبريل 2018 خلفا لإتش.آر مكماستر، على خلاف دائم مع وزير الخارجية، مايك بومبيو، المعروف بولائه لترامب.

وأقر بومبيو بأنه كانت هناك خلافات كثيرة بينه وبولتون، لكنه قال للصحفيين :"لا أعتقد أن أي زعيم في أي جزء من العالم يجب أن يفترض أن سياسة ترامب الخارجية ستتغير بشكل ملموس لمجرد أن أحدنا غادر منصبه".

 

المصدر: Kataeb.org