بعد فراق دام 11 عامًا... إلتقت بإبنها في تظاهرة النبطية

  • مجتمع
بعد فراق دام 11 عامًا... إلتقت بإبنها في تظاهرة النبطية

بادية هاني حفص، إمرأة لبنانية حُرمت من ابنها لمدة 11 سنة، رفعت ورقة كرتونية في منطقة النبطية التي تشهد تظاهرات كسائر المناطق اللبنانية، كُتب عليها "بدي شوف ولدي".

وفي غضون دقائق، أصبحت هذه الجملة هي هتاف المتظاهرين حيث قال أحدهم "لن ينتهي اليوم قبل أن تجتمعي بابنك" وبدأت مجموعة من النّاس بالتفتيش عن الولد في شوارع المدينة.

وفي التفاصيل، قالت "بادية" في منشور لها على صفحتها الرسمية عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: "لأول مرة من 11 سنة ابني بلحمه ودمه بكون قدامي، ما عرفت شو بدي أعمل ولا شو بدي أحكي"، وتابعت حديثها قائلة: "جمعت قوتي وسألته عرفتني؟ قالي عرفتك، وكان صوته عم يرجف وإيديه عم يرجفوا وعيونو طفرت منن الدموع، كان خايف متلي وملبك ومستحي."

لكن، لم تستطع السيدة اللبنانية قضاء وقت أطول مع ولدها بسبب حضور بنت عمه التي وبخته بسبب لقائه مع والدته ومخالفته الشّرع.

 

المصدر: LBCI