بعد قطيعة...الشيخ علي جمع الحريري وجنبلاط وللحديث صلة!

  • محليات

بعد فترة من القطيعة والتصعيد الأخير وفيما عملت الوساطات على خط المختارة بيت الوسط، جمع رئيس مؤسسة العرفان التوحيدية الشيخ علي زين الدين في مماته رئيس الحكومة سعد الحريري ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط في حضور رئيس اللقاء الديمقراطي النائب تيمور جنبلاط بخلوة عصر اليوم الثلاثاء في دار الطائفة الدرزية في فردان وذلك على هامش تقديم المسؤولين الثلاثة التعازي بالشيخ الراحل الى شيخ عقل طائفة الموّحدين الدروز الشيخ نعيم حسن.

وكشفت المعلومات ان لقاء الحريري وجنبلاط في دار الطائفة سيستكمل بلقاء خاص خلال الساعات المقبلة.

ولفتت المعلومات الى ان الحريري وجنبلاط تواصلا هاتفيًا مرات عدة في الساعات الماضية واللقاء الذي سيُعقد قريبًا أُعدّ له سابقًا ضمن ترتيب العلاقة بينهما.

واشارت الى ان أجواء اللقاء الذي جمع الحريري وجنبلاط في دار الطائفة الدرزية ايجابية وهناك توافق في الرأي حول كيفية التعاطي مع حادثة قبرشمون.

وكشفت الـlbc ان الرئيس بري سيجمع الحريري وجنبلاط خلال الساعات المقبلة على مأدبة عشاء كانت معدّة قبل حادثة الجبل.

وبعد تقديمه التعازي،  ردّ رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط على سؤال حول الأحداث الأخيرة قائلاً: "لا أريد التعليق".

ورافق الرئيس الحريري الوزير السابق غطاس خوري فيما كان حاضرا عن الاشتراكي الوزيران اكرم شهيب، ووائل أبو فاعور، والنائب مروان حمادة.

المصدر: Kataeb.org