بعد كارثة الطائرة الإثيوبية.. الصين وإثيوبيا تُعلقان استخدام بوينغ 737 ماكس

  • دوليّات
بعد كارثة الطائرة الإثيوبية.. الصين وإثيوبيا تُعلقان استخدام بوينغ 737 ماكس

بعد كارثة سقوط طائرة بوينغ 737 ماكس 8 تابعة للخطوط الجوية الإثيوبية، ومقتل جميع ركابها البالغ عددهم 157 شخصاً، إتخذت كل من إثيوبيا والصين تدابير صارمة بحق هذا النوع من الطائرات.

إثيوبيا توقف استخدام طائراتها من طراز بوينغ 737 ماكس 8

اعلنت شركة الخطوط الإثيوبية، أنها أوقفت استخدام طائراتها من طراز بوينغ 737 ماكس 8، بعد كارثة تحطم طائرة من الطراز نفسه، الأحد، ومقتل جميع من كانوا على متنها وعددهم 157 شخصاً. وقالت الشركة المملوكة من الدولة في بيان على "تويتر" "في اعقاب الحادث المأسوي الذي تعرّضت له الرحلة إي تي 302..قررت الخطوط الإثيوبية وقف استخدام جميع طائراتها من طراز بي-737-8 ماكس، اعتباراً من الأمس، حتى إشعار آخر".

واضافت الشركة، التي تُعد أكبر ناقل جوي في إفريقيا، "ان على رغم اننا لا نعلم حتى الآن سبب الحادث، قررنا وقف أسطول تلك الطائرات بالتحديد، وذلك في إجراء احترازي".

وتحطمت الطائرة، امس بعد ست دقائق على إقلاعها من أديس أبابا متجهة إلى نيروبي، ما أسفر عن مقتل جميع ركابها الـ149 وأفراد طاقمها الثمانية. ومن بين الضحايا سياح ورجال أعمال وموظفون في الأمم المتحدة.

وأعلن البرلمان الإثيوبي، الاثنين، يوم حداد وطني، فيما بدأت هويات الضحايا تتكشف.

وتُعد طائرة "بوينغ 737 ماكس" من أحدث طائرات الركاب في العالم وأكثرها تطوراً. لكن الشركة تعرضت لانتقادات عدة لاحتمال وجود أعطال في الطائرة التي دخلت الخدمة عام 2017.

 

بعد إثيوبيا.. الصين تعلّق العمليات لكل الطائرات من هذا الطراز

من جهتها، أكدت الهيئة المنظمة للطيران في الصين اليوم (الاثنين)، أنها طلبت من شركات الطيران المحلية تعليق العمليات التجارية لكل الطائرات من طراز (بوينغ 737 ماكس 8) بحلول الساعة السادسة صباحا بالتوقيت المحلي (1000 بتوقيت غرينتش)، وذلك بعد يوم واحد من تحطم طائرة للخطوط الجوية الإثيوبية من ذات الطراز.

وقالت إدارة الطيران المدني بالصين في بيان، إنها ستخطر شركات الطيران بالموعد الذي يمكنها فيه استئناف عمل هذه الطائرات بعد الاتصال بشركة بوينغ وإدارة الطيران الاتحادية الأميركية لضمان سلامة الرحلات الجوية.

وأضافت: "في ضوء الحادثين اللذين كانت طائرات تم تسلمها حديثاً من طراز (بوينغ 737-8) طرفاً فيهما ووقوعهما خلال مرحلة الإقلاع فهناك قدر ما من التشابه"، مشيرة إلى أنه اتخذت هذه الخطوة تماشياً مع مبدأ الهيئة بعدم التغاضي مطلقاً عن الأخطار التي تهدد السلامة.

المصدر: Kataeb.org