بعد معلومات عن مؤامرة لاقتحام الكابيتول... مجلس النواب الأميركي يعدل جدوله

  • دوليّات
بعد معلومات عن مؤامرة لاقتحام الكابيتول... مجلس النواب الأميركي يعدل جدوله

ألغى مجلس النواب الأميركي جلسة كانت مقررة، اليوم الخميس، بعد أن حذرت أجهزة إنفاذ القانون من معلومات تشير إلى مخطط محتمل من ميليشيا لاقتحام مبنى الكابيتول.

ألغى مجلس النواب الأميركي جلسة كانت مقررة، اليوم الخميس، بعد أن حذرت أجهزة إنفاذ القانون من معلومات تشير إلى مخطط محتمل من ميليشيا لاقتحام مبنى الكابيتول، وفقا لما نقلته صحيفة "واشنطن بوست"، الأربعاء.

ولم تسم السلطات الأمنية الميليشيا التي قالت إنها "مسلحة" التي تدبر لخرق المبنى يوم الخميس.

وجاء قرار رفع الأصوات على التشريع إلى ليلة الأربعاء بعد أن حذر المسؤولون من تهديدات بارتكاب أعمال عنف نشرها متطرفون يمينيون يدعون أن الرابع من مارس/ اذار هو "يوم التنصيب الحقيقي" عندما يؤدي الرئيس السابق، دونالد ترامب، اليمين الدستورية لولاية ثانية.
وكانت شرطة الكونغرس قد قالت في بيان: "أجرينا بالفعل تعزيزات أمنية كبيرة بما يشمل زيادة أفراد الأمن لضمان حماية الكونغرس والجمهور، وضباط شرطتنا".

وفي السادس من يناير/كانون الثاني الماضي، اقتحم أنصار الرئيس السابق، دونالد ترامب، الكونغرس، لمنعه من تثبيت فوز منافسه وقتها، جو بايدن، في الانتخابات. وقد أسفرت العملية عن مقتل خمسة أشخاص.

وحتى الآن تم توجيه الاتهام لنحو 300 شخص.

وأوضحت شرطة الكونغرس أنها تعمل مع شركائها، ولائيا وفيدراليا، لوقف أي تهديدات لمبنى الكابيتول.

وقالت في البيان "نتعامل مع المعلومات الاستخباراتية على محمل الجد"، من دون أن تدلي بمزيد من التفاصيل.

وهذه ليست المرة الأولى التي تكشف فيها شرطة الكابيتول عن تهديدات.

ووفقا لصحيفة "بوليتيكو" الأميركية، فقد أكدت القائمة بأعمال قائد شرطة الكابيتول، يوغاناندا بيتمان، قبل أيام، وجود معلومات استخباراتية تشير إلى أن بعض المتطرفين الذين شاركوا في أعمال العنف في السادس من يناير ناقشوا خططا لمهاجمة المبنى مرة أخرى.

وفي منتصف فبراير، طلبت شرطة الكابيتول بقاء ما يقرب من خمسة آلاف جندي من الحرس الوطني في واشنطن حتى 12 مارس، وفقا لشبكة "سي أن أن".

المصدر: الحرة