بكركي تدرس الدعوة إلى اجتماع مسيحي جامع يتطرق إلى المسائل الخلافية

  • محليات
بكركي تدرس الدعوة إلى اجتماع مسيحي جامع يتطرق إلى المسائل الخلافية

يواصل البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي هجومه على الرئاسة الأولى في لبنان و«حزب الله» في الآونة الأخيرة مما طرح علامات استفهام حول توجه بكركي المستجد. وآخر المواقف كان أمس، حين ناشد الراعي «فخامة رئيس الجمهورية العمل على فك الحصار عن الشرعية والقرار الوطني الحر».

وكشفت مصادر سياسية رفيعة لـ«الجريدة»، أمس، عن «توجه جدي لدى بكركي للدعوة إلى اجتماع مسيحي جامع يتطرق إلى مسائل خلافية أبرزها إعلان حياد لبنان عن صراعات المنطقة وتطبيق القرارات الدولية وإعادة بحث موضوع الاستراتيجية الدفاعية».

وأشارت المصادر إلى أن «الراعي بحث هذه المواضيع خلال لقاءات بعيدة عن الإعلام عقدها مع ممثلي أبرز الأحزاب على الساحة المسيحية»، مضيفة أن «طرحه قوبل بإيجابية من بعض الأحزاب لكنه اصطدم برفض القوى الموالية لحزب الله تحت ذريعة حماية الاستقرار الداخلي في هذا الوقت الحساس الذي تمر فيه البلاد».

ورأت المصادر أن «الراعي وضع الأصبع على الجرح وأصبح مقتنعاً بأن البند الأول على جدول أعمال أي اجتماع سياسي موسع يجب أن يبحث الموضوعات التي تمنع قيام دولة حقيقية تحصر السلاح بها وتكون لها سيادة كاملة على حدودها وهو ما كان أعلنه قبل أسبوعين عندما انتقد انعقاد طاولة الحوار الوطني في قصر بعبدا».

المصدر: الجريدة