بمناسبة اليوم العالمي للمفقودين... حمادة: لا آمل خيراً بحكم قتل الآلاف من مواطنيه

  • محليات
بمناسبة اليوم العالمي للمفقودين... حمادة: لا آمل خيراً بحكم قتل الآلاف من مواطنيه

بمناسبة اليوم العالمي للمفقودين، أعلن النائب مروان حمادة أنه ضد أحد بنود قانون المفقودين الذي يثير ويحيي أشباح الحرب.
حمادة وفي خلال حديث عبر صوت لبنان 100.5، إعتبر أن السبب الكامن وراء تعثر ملف المفقودين هو تعدد أوقات، ظروف واسباب خطف المعتقلين.
وأضاف: "الحكّام القريبون من سوريا لم يتمكنوا من حل قضية المخطوفين ولا حتى المعارضين لها استطاعوا أن يصلوا إلى نتيجة".
واعترف حمادة بأنه لا يأمل خيراً بحكم قتل الآلاف من مواطنيه"، داعياً إلى تشكيل هيئة وطنية للكشف عن مصير المواطنين بأسرع وقت ممكن إضافة إلى البحث في الموضوع وبكل فصل من فصوله بعمق".
رئيس لجنة حقوق الانسان النائب ميشال موسى أكّد أن "القانون أتى بعد نضال طويل الأمد للاهالي"، لافتاً إلى أنه "إنجاز كبير فيه الكثير من الجرأة لإقفال ملف الحرب"، مشيراً إلى "المساعي لتشكيل الهيئة الوطنية بأسرع وقت كي تباشر بعملها".
أما رئيسة لجنة أهالي المخطوفين والمفقودين وداد حلاواني، فقالت: "انتزعنا القانون المتعلق بالمعتقلين "بطلوع الروح"، وقد أتى حصيلة نضال الأهالي على مدار 36 سنة تقريباً"، مضيفةً "هذا انجاز كبير جداً لكنه غير مكتمل، وسيكتمل بتطبيق القانون وتشكيل الهيئة الوطنية المستقلة للكشف عن جميع المفقودين قسراً".
رئيس جمعية المعتقلين اللبنانيين المحررين من السجون السورية علي ابو دهن أبدى أسفه لسكوت الدولة وغيابها رغم وجود 627 معتقل في السجون السورية حتى اليوم.
وتابع: "سألوا عن المعتقل في إيران نزار زكا، أتوا بمعتقل كندي من سوريا وأنقذوا معتقلي أعزاز وللأسف لم تتحدث "الدولة القوية" عن المعتقلين في سوريا".

المصدر: Kataeb.org