بوعزيزي جديد يفجّر الاحتجاجات في تونس

  • إقليميات
بوعزيزي جديد يفجّر الاحتجاجات في تونس

اندلعت احتجاجات غاضبة في بلدة جلمة التابعة لمحافظة سيدي بوزيد وسط تونس، حيث توفي شاب بعد أن أضرم النار في جسده، وذلك للتنديد بحالة الفقر واليأس والتهميش التي تعاني منها المنطقة. ونهاية الأسبوع الماضي، أقدم الشاب عبدالوهاب الحبلاني (25 سنة) على وضع حدّ لحياته بعدما أضرم النار في جسمه، احتجاجاً على البطالة والفقر وغياب مورد رزق لعائلته، في حادثة تلتها احتجاجات غاضبة على الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية الصعبة في المنطقة وغياب التنمية وارتفاع نسب البطالة بين الشباب. واعتبر المحتجون أن السلطات فشلت في تحسين المستوى المعيشي للسكان وتحقيق العدالة الاجتماعية.

وشهدت البلدة ليلة الثلاثاء حالة من الغليان والاحتقان، تحوّلت إلى مواجهات عنيفة بين الأهالي ورجال الشرطة، إذ خرج عدد من المحتجيّن وقاموا بإغلاق الشوارع وإحراق الإطارات المطاطية، بينما أطلقت الشرطة القنابل المسيلة للدموع لتفريقهم. وتشير التوقعات بتوسع الاحتجاجات نحو مناطق قريبة.

 

وقوبلت هذه الاحتجاجات والوضع المتوّتر، بصمت من السلطات، بينما تحدّثت مصادر من المنطقة لـ"العربية.نت" عن اعتقالات طالت عشرات من المحتجين وإصابات في صفوف آخرين.

 

وفي هذا السياق، قال النائب بالبرلمان عن جهة سيدي بوزيد، بدرالدين قمودي، إن الاحتجاجات التي لا تزال متواصلة، قوبلت "بردّة فعل عنيفة" من قبل الشرطة، التي اعتقلت عشرات المحتجين، وداهمت المنازل والمحلات التجارية والمقاهي وقامت بتخريب محتوياتها، كما تحدّث عن وقوع إصابات نتيجة الاستعمال المكثّف والعشوائي للغاز المسيل للدموع.

 

وتعيد هذه الحادثة إلى الأذهان حادثة محمد البوعزيزي حين أحرق نفسه في الـ17 من ديسمبر/كانون الأول 2010 في محافظة سيدي بوزيد، احتجاجاً على مصادرة الشرطة بضاعته، وهي الواقعة التي أدت إلى انتفاضة شعبية انتهت بالإطاحة بنظام الرئيس التونسي زين العابدين بن علي في 14 يناير/كانون الثاني 2011.

 

المصدر: العربية